المبعوث الأممي يصل صنعاء لدعم العملية السياسية

المبعوث الأممي يصل صنعاء لدعم العملية السياسية

صنعاء ـ وصل جمال بن عمر، مساعد أمين عام الأمم المتحدة ومستشاره الخاص لليمن، السبت، إلى العاصمة صنعاء، في زيارته الثامنة والعشرين، لدعم العملية السياسية في البلاد، بعد عشرة أيام من قرار مجلس الأمن الخاص بفرض عقوبات بحق “من يعرقلون عملية الانتقال السياسي” في البلاد.

وقال بن عمر في صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” إن “زيارته تأتي في إطار قرارات مجلس الأمن لدعم العملية السياسية، وآخرها القرار 2140 الخاص بمعاقبة معرقلي التسوية السياسية في البلاد”.

وأوضح أنه “سيعمل خلال هذه الزيارة مع الرئيس الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، وبالتعاون مع جميع الأطراف السياسية، على دعم تنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني وباقي مهام العملية الانتقالية بموجب المبادرة الخليجية والآلية التنفيذية”.

كما أشار إلى أنه سيقوم بإعداد تقرير خاص عن العملية السياسية في البلاد لتقديمه إلى مجلس الأمن أواخر هذا الشهر .

وكان مجلس الأمن الدولي، صوت بالإجماع، نهاية فبراير / شباط الماضي لصالح قرار رقم 2140، الذي يقضي بتشكيل لجنة مختصة بفرض عقوبات بحق من يعرقلون عملية الانتقال السياسي في اليمن.

وينص القرار على إنشاء اللجنة لمدة عام واحد لتعد قائمة بالأشخاص والكيانات التي تعرقل العملية الانتقالية.

ومن بين العقوبات التي يقترحها القرار الذي تقدمت به بريطانيا ودول أخرى، فرض حظر على السفر، وتجميد أصول مملوكة لكل من يعرقل العملية الانتقالية في اليمن.

واختتم في العاصمة اليمنية صنعاء، الشهر قبل الماضي، مؤتمر الحوار الوطني بمشاركة محلية وعربية وعالمية، بالتوقيع على وثيقة ضمانات تنفيذ مخرجات الحوار، التي تنص على التمديد للرئيس عبد ربه منصور هادي لمدة عام (كان من المقرر أن تنتهي فترة ولايته في 21 فبراير/ شباط الماضي)، وإجراء تغيير وزاري محدود، واستيعاب الشباب والمكونات الأخرى في مجلس الشورى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث