“يبرود” تشهد قصفا عنيفا لإخراج المعارضة

“يبرود” تشهد قصفا عنيفا لإخراج المعارضة

دمشق– شهدت مدينة يبرود في ريف دمشق الشمالي، أعنف قصف منذ بدء الحملة الرامية إلى إخراج قوات المعارضة من المدينة، فيما سقط 97 شخصا في مختلف أنحاء سوريا الجمعة.

وقتل 17 مسلحا من المعارضة في معارك مع القوات الحكومية في محيط يبرود، فيما شن الطيران الحربي ست غارات جوية على أطراف المدينة، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقالت لجان التنسيق المحلية، إن 97 شخصا قتلوا في مختلف مختلف أنحاء سوريا، من بينهم 25 شخصا سقطوا في غارات شنها الطيران السوري على حلب وإدلب ودرعا.

ووقعت اشتباكات بين الجيشين الحر والقوات الحكومية في بلدة الغنطو، بمحافظة حمص، في حين تعرض حي بستان القصر في حلب لقصف بالمدفعية، شنه الجيش السوري.

وفي درعا، قصف الجيش الحكومي بالمدفعية بلدة اليادودة، ومنازل المدنيين في قرية شمالي سهل الغاب في حماة.

على صعيد متصل، تجددت الاشتباكات على مشارف مخيم اليرموك، حيث سقطت قذيفتا هاون داخل المخيم أوقعتا أضرارا مادية.

وسقطت 5 صواريخ على منطقة البقاع اللبنانية، فيما سقطت 4 على بلدة عرسال، من دون أن تسفر عن وقوع إصابات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث