“داعش” تقصف اللبوة اللبنانية بالصواريخ

“داعش” تقصف اللبوة اللبنانية بالصواريخ

دمسق – أعلنت الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش”، مسؤوليتها عن قصف بلدة “اللبوة” بشمال شرق لبنان، الجمعة، معتبرة أن هذا القصف يأتي رداً على مشاركة حزب الله في المعارك الجارية بمدينة يبرود بريف دمشق.

وأضافت “داعش” في بيان نشر على موقع “تويتر” أنه تم “ضرب مراكز حزب الشيطان (حزب الله) باللبوة بلبنان بـثلاثة صواريخ من نوع غراد، انتقاماً لأهلنا السنة في يبرود”.

وكانت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية، أعلنت أن أربعة صواريخ سقطت على بلدات العين، والنبي عثمان، واللبوة، مصدرها الجانب السوري من سلسلة الجبال الشرقية، عند مرتفعات بلدة عرسال.

وتتعرض مناطق في البقاع الشمالي بشرق لبنان بشكل شبه يومي، إلى سقوط صواريخ من الجانب السوري الذي تسيطر عليه المعارضة السورية المسلحة.

ميدانياً، ذكر ناشطون في المعارضة السورية أن معارك ضارية تدور منذ صباح الجمعة في محيط بلدة يبرود بمنطقة القلمون الإستراتيجية الحدودية مع لبنان، وأشار “المرصد السوري لحقوق الإنسان” إلى أن 17 مقاتلا من الكتائب الإسلامية المقاتلة قتلوا باشتباكات مع قوات النظام المدعمة بمسلحين من “جيش الدفاع الوطني” ومقاتلي حزب الله بمحيط البلدة.

كما أشار “المرصد” إلى أن الطيران الحربي نفذ منذ صباح الجمعة “ست غارات جوية على منطقة العقبة ومحيطها وأطراف يبرود”.

وحققت القوات النظامية تقدما الأيام الماضية باتجاه يبرود وسيطرت على مناطق محيطة بها أبرزها قرية السحل الاثنين. وتحاول قوات النظام السوري السيطرة على المناطق والتلال المحيطة بلبلدة، بهدف أن تصبح المدينة التي يتحصن فيها المقاتلون تحت مرمى النيران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث