حزب أبو الفتوح يفتح النار على لجنة “فض رابعة”

حزب أبو الفتوح يفتح النار على لجنة “فض رابعة”
المصدر: القاهرة ـ (خاص) من مروان أبوزيد

صرح أحمد إمام المتحدث الإعلامي باسم حزب مصر القوية أنه بالرغم من عدم انتظار تقرير محايد وحقوقي من المجلس القومي لحقوق الإنسان الذي عين أعضاؤه على أساس سياسي وانتقائي لداعمي السلطة، ورغم أن هذا المجلس صامت صمت القبور على أكبر انتهاكات لحقوق الإنسان شهدتها مصر الحديثة خلال الشهور الثماني الفائتة، إلا أن هذا المجلس السلطوي لم يراع – ولو من باب ذر الرماد في العيون – تقديم حديث منطقي في تقريره عن أحداث فض اعتصامي رابعة والنهضة!.

وأوضح في بيان رسمي له، على الصفحة الرسمية لحزب مصر القوية على الفيس بوك، أن المجلس القومي لحقوق الإنسان اعتبر أن قتل ٦٣٢ شخصا كما أشار في تقريره على أنها عدم تناسب في استخدام القوة من قبل جهاز الشرطة الذي وضع خطة للفض ، مع تصوير أن اشتباكات هائلة حدثت بين قوات نظامية مدججة بالسلاح في مقابل اعتصام مسلح.

وعلق قائلا “أكبر مذبحة شهدها تاريخ مصر الحديث – كما وصفتها منظمة هيومان رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية – كانت مبررة في تقرير المجلس الحقوقي للسلطة وتمت وفق قواعد المواثيق الدولية والقانون الدولي والمصري!”.

وأشار إلى أن التقرير الحقوقي لم يتحدث عن إزالة كل آثار الجريمة في اليوم التالي لها مباشرة‘ وعن صاحب المصلحة في كتمان الحقيقة بهذه الطريقة الفجة.

وتابع “إننا في حزب مصر القوية نرفض هذا التقرير شكلا وموضوعا لأنه يبرر انتهاكات حقوق الإنسان البالغة والموثقة في التقارير الحقوقية الدولية والمصرية المستقلة،بما يعطي الأجهزة الأمنية والعسكرية الغطاء اللازم للإفلات من العقاب، وربما يمهد لتكرارها لمثل تلك الجرائم دون خشية من عقاب بما يرسخ لدولة قانون الغاب!”.

وأوضح أن مصر في حاجة ماسة للعدل الذي لن يتحقق في ظل سلطة ظالمة تبرر لها جرائمها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث