استقالة وزير دفاع الحكومة المؤقتة وتعيين “إدريس” مستشارًا “للجربا”

استقالة وزير دفاع الحكومة المؤقتة وتعيين “إدريس” مستشارًا “للجربا”
المصدر: دمشق

ذكرت مصادر من الائتلاف الوطني السوري القوى الثورة والتغيير، أن تسوية سياسية بين قيادات قوى المعارضة، أشرف عليها رئيس الائتلاف أحمد الجربا، أدت إلى استقالة وزير الدفاع في حكومة المعارضة المؤقتة أسعد مصطفى، وكذلك إلى إقدام رئيس هيئة الأركان اللواء سليم إدريس على تقديم استقالته، وإعادة هيكلة المجلس العسكري.

وذكر بيان صادر عن الائتلاف، وصل “إرم” نسخة منه، أن: “اجتماعات رئيس الائتلاف أحمد الجربا على مدى اليومين الماضيين مع القيادات العسكرية للجيش السوري الحر، أفضت إلى استقالة كل من وزير الدفاع أسعد مصطفى ورئيس هيئة الأركان سليم إدريس”. وأن “الاجتماعات خلصت إلى النتائج الآتية: قدم وزير الدفاع في الحكومة أسعد مصطفى استقالته وقبلت، ويعتبر نوابه في حكم المستقيلين، وكذلك قدم اللواء سليم إدريس استقالته من رئاسة هيئة الأركان العامة وعين مستشاراً لرئيس الائتلاف للشؤون العسكرية”.

وتابع البيان قائلاً: “تم الاتفاق أيضاً على توسعة المجلس العسكري الأعلى وزيادة عدد أعضائه بحيث يسعى الحضور (في الاجتماعات هذه) إلى مضمون القرار”.

وأكد البيان أن الجربا كان أنهى اجتماعات على مدى اليومين الماضيين مع أسعد مصطفى، ومع رئيس الأركان العميد عبد الإله البشير والمجلس العسكري الأعلى واللواء سليم إدريس رئيس هيئة الأركان السابق للجيش السوري الحر.

يذكر أن هذه التسوية السياسية العسكرية بين القيادات جاءت نتيجة الخلافات السياسية والعسكرية بين أقطاب في المعارضة، يقال إنها انعكاس لخلافات أطراف دولية وعربية بشأن الأزمة السورية.

يأتي ذلك في وقت تؤكد فيه مصادر من داخل الائتلاف أنّ وفداً رفيع المستوى يعتزم زيارة واشنطن قريباً، لبحث تطوير التعاون في مجال المساعدات العسكرية والإنسانية، وسط تصاعد الحديث عن فتح الجبهة الجنوبية من سوريا، في لدخول العاصمة دمشق.

وتقول المصادر أنّ “الائتلاف سيطالب بتنفيذ برنامج واسع ومكثف التدريب والتسليح يشمل تدريب قوات خاصة، وهو الأمر الذي يعطي التفوق النوعي، للقضاء على التطرف وميليشيات حزب الله وقوات بشار الأسد سوية”.

وكان إدريس، قد وجه في وقت سابق، انتقادات لاذعة لرئيس الائتلاف أحمد الجربا، ووصفه بأنه “ديكتاتور جديد للثورة السورية”.

وقال إدريس أنه لا يعترف بشرعية القرارات الصادرة عن وزير الدفاع أسعد مصطفى، واتهمه بأنه “رجل فاسد جاء لينفذ مشروع فساد من أيام النظام بإيحاء من الجربا”، مؤكداً أن قادة الجبهات والمجالس العسكرية على الأرض لا تعتبر إلا إياه رئيساً للأركان.

وزير الدفاع في حكومة المعارضة المؤقتة “أسعد مصطفى”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث