العراق يعقد مؤتمراً لـ” مكافحة الإرهاب” الأسبوع المقبل

العراق يعقد مؤتمراً لـ” مكافحة الإرهاب” الأسبوع المقبل
المصدر: بغداد-(خاص) من عدي حاتم

يعقد العراق مؤتمراً دولياً موسعاً لـ”مكافحة الإرهاب” الأسبوع المقبل بحضور 40 دولة إضافة إلى الأمم المتحدة والجامعة العربية ، وفيما رأت اللجنة التحضيرية للمؤتمر أن العراق يخوض الآن حربا عالمية ثالثة ضد “الإرهاب”، أكدت أنه تم توجيه دعوة الى السعودية وقطر للحضور.

وتتهم السلطات الأمنية العراقية علناً ، السعودية بدعم “داعش” والجماعات المسلحة الأخرى الموجودة في العراق ، مبينة أنها عثرت على سيارات “حمل” تستخدمها “داعش” كانت مستوردة خصيصاً للمملكة العربية السعودية ، ويستخدمها حرس الحدود في المملكة .

وقال المتحدث الرسمي لمؤتمر بغداد الدولي لمكافحة الإرهاب الفريق قاسم عطا خلال مؤتمر صحافي إن “العراق وجه دعوات رسمية لعدد كبير من دول العالم، وقد وافقت أكثر من 40 دولة على المشاركة في المؤتمر، كما ستشارك الأمم المتحدة والجامعة العربية ومراكز بحوث عالمية مختصة في مكافحة الإرهاب ورؤساء منظمات ومؤسسات مكافحة الإرهاب ومدير الشرطة الدولية (الانتربول) “، مشيرا إلى أن “العراق سيناقش مع مدير الأنتربول قضايا العراقيين المطلوبين للقضاء في الخارج”.

وبحسب المنظمين فأن أهم الدول المشاركة هي”اميركا وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين والمانيا واليابان وكوريا الجنوبية وحلف شمال الأطلسي، ومنظمة المؤتمر الإسلامي والاتحادين الأوربي والأفريقي”ـ كما وتم توجيه دعوات للسعودية وقطر ونحن بانتظار ردهم”، مؤكدا “عدم وجود خطوط حمراء امام مشاركة اية دولة عربية.

وأكد عطا أن “هذا المؤتمر هو جزء من دعم للقوات الأمنية وهي تتصدى لبقايا التنظيمات الإرهابية، وأن المؤتمر يمثل دعم دولي للعراق وهو يتصدى في الخط الأول للإرهاب”.

وأقر بأن ” “العراق بمفرده لا يستطيع أن يتصدى للإرهاب وهو ينطلق من دول الجوار والمنطقة تعيش حالة من الإرهاب”، مبينا أن “هناك مخططات إرهابية لاستهداف المنطقة بكاملها من قبل تنظيم القاعدة وتحت مختلف مسميات التنظيمات الإرهابية”.

وعبر عن أمله في أن ” يحقق هذا المؤتمر نجاحا كبيرا لأنه سيوجه ضربة عالمية قوية للإرهاب بتضامن جميع الدول المشاركة، لأن الحاجة باتت ماسة لتعاون جميع الدول لمكافحة هذه الآفة الخطيرة”، معتبراً أن “العراق يخوض الآن حربا عالمية ثالثة ضد الإرهاب”.

وبشأن ما يريد العراق تحقيقه من المؤتمر ، أشار الفريق قاسم عطا إلى “أننا نأمل الخروج بتوصيات تتضمن متابعة تمويل المنظمات الارهابية وجمع المعلومات عن عناصرها ومتابعة المواقع الالكترونية الداعمة للارهاب ومتابعة المطلوبين الدوليين”، معتبراً أن ” الربيع العربي الذي شهدته البلدان العربية قد أغتيل من تسلل مجاميع أرهابية ومتطرفة وما يحدث في المنطقة يؤكد هذا فالإرهاب يستهدف الحياة المدنية والديمقراطية بأكملها “.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث