شيوعيون لـ الكلالدة: لا لسياسات الوصاية الأمريكية

شيوعيون لـ الكلالدة: لا لسياسات الوصاية الأمريكية
المصدر: عمان-(خاص) من حمزة العكايلة.

عبر شباب منضوون تحت لواء الحزب الشيوعي الأردني، عن رفضهم للفكرة التي طرحها وزير التنمية السياسية خالد الكلالدة بتحديد أماكن داخل حرم الجامعة الأردنية سميت بالأكشاك الحزبية تمكن أي حزب من نشر فكره السياسي وبرنامجه.

وأكد الشيوعيون رفضهم لتلك التوجهات في اعتصام أقيم الثلاثاء أمام مبنى الجامعة الأردنية، وذلك بسبب تنفيذ مشروع الأكشاك الحزبية بدعم من جهات أجنبية، حيث يمول المشروع من قبل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

وحمل الشيوعيون لافتات تندد بسياسات الوزير الكلالدة، تؤكد حق الشعب الأردني بالعمل السياسي الحر، بعيداً عن أي تمويل أو دعم أجنبي، معبرين عن رفضهم لسياسات الوصاية التي مازالت تتبعها الدول الكبرى وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية.

وسبق اعتصام طلبة الحزب الشيوعي، اعتذار لإئتلاف الأحزاب القومية واليسارية عن المشاركة في ملتقى “الأكشاك الحزبية” بسبب تمويله الأجنبي، حيث يضم الإئتلاف في توليفته فضلاً عن الحزب الشيوعي، كل من: حزب الوحدة، حشد، البعث التقدمي، البعث الاشتراكي، الحركة القومية.

وأكد الإئتلاف في بيان له أنه من حق الطلبة في الأردن الانخراط في الحياة السياسية وفق آليات وطنية تأخذ بالاعتبار الحاجة الماسة لاستعادة هذا الحق المغيب منذ عقود.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث