العراق.. تحرير بلدة جنوب الموصل من “داعش”

العراق.. تحرير بلدة جنوب الموصل من “داعش”
المصدر: بغداد – (خاص) من عدي حاتم

أعلنت وزارة الداخلية العراقية، تمكن قوات الشرطة الغتحادية من تحرير ناحية الشورة في محافظة نينوى من سيطرة “داعش” بعد مقتل أكثر من 70 مسلحاً واعتقال المئات، فيما وصفَ المحافظ أثيل النجيفي، التصريحات بأنها غير صحيحة لأن الشرطة المحلية هي من حررت الناحية قبل أسبوع من دون أي خسائر بشارية، مبيناً أن عدد المسلحين لم يتجاوز الـ25 عنصراً.

ويسيطر “تنظيم الدولة الأسلامية في العراق والشام – داعش” على ناحية الشورة “45 كلم جنوب مدينة الموصل” منذ أكثر من ثلاثة أشهر.

ونقل بيان وزارة الداخلية عن قائد الفرقة الثالثة في الشرطة الاتحادية الفريق الركن مهدي الغراوي قوله: “تم تطهير ناحية الشورة بمحافظة نينوى وعودة الحياة إليها بعد عملية أمنية نفذتها الفرقة الثالثة التي تمكنت من خلالها قتل الكثير من الإرهابيين وتفكيك الدور المفخخة والعثور على الأكداس المختلفة”.

وأضاف: “قوات الشرطة الاتحادية أفشلت محاولات تنظيم داعش الإرهابي بالسيطرة على مناطق جنوب الموصل”.

وأشار الغراوي إلى أن إرهابيي داعش كانوا يشنون هجماتهم على مناطق جنوب الموصل في محاولة لاسقاطها ومن ثم التوجه إلى مدينة الموصل، لكن القوات الأمنية تصدت لهم، وتمكنت من قتل 74 إرهابياً واعتقال 449 مطلوباً، مبيماً أنه تم خلال هذه العمليات تدمير 21 عجلة مفخخة و53 مقراً للتنظيم الإرهابي فضلاً عن ضبط كميات كبيرة من الأسلحة والأعتدة والمتفجرات، وتدمير ورشة لتصنيع الدوائر والخرائط الالكترونية المستخدمة في التفجيرات.

لكن محافظ نينوى أثيل النجيفي نفى لـ”إرم” صحة المعلومات، مؤكداً أن عدد عناصر داعش لم يكن يتجاوز الـ25 عنصراً، والشرطة المحلية في نينوى هي من اقتحم ناحية الشورة قبل أسبوع وطرد المسلحين منها”.

وقال النجيفي: “الشرط المحلية حررت ناحية الشورة الأسبوع الماضي وليس هذا اليوم، ولم يكن هناك أي خسائر بشرية لأن المسلحين فروا من المدينة ولم يواجهوا قوات الشرطة”.

وأضاف: “المعلومات والتصريحات التي يطلقها الفريق مهدي الغراوي غير صحيحة، والأجهزة الأمنية تحاول تضخيم قوة وعدد الإرهابيين للتغطية على فشلها في مواجهتهم وفي عدم قدرتها على تحرير ناحية الشورة التي تسيطر عليها داعش منذ أكثر من 3 أشهر”.

وشكك المحافظ بعدد المعتقلين أيضاً، مبيناً أنه تم اعتقال 100 شخص من أبناء الناحية الأسبوع الماضي وتم اطلاق سراح أكثر من نصفهم، كما تم اعتقال نحو 80 مطلوباً أطلق القضاء سراح نحو 60 شخصاً منهم لعدم كفاية الأدلة.

وأكد النجيفي أن الوضع في جميع أنحاء المحافظة تحت السيطرة وليست هناك مشاكل أمنية كبيرة، لافتاً إلى أن المشكلة الوحيدة للمحافظة هي بادية الجزيرة التي تبعد 100 كلم عن مدينة الموصل، إذ يتمركز بها عناصر داعش، الذين يتسللون من الأراضي السورية، لأن هذه البادية هي امتداد للبادية السورية.

وكانت “داعش” سيطرت على قضاء الحضر جنوب محافظة نينوى “465 كلم شمال بغداد”، وناحية سلمان بيك بمحافظة كركوك “250 كلم شمال بغداد” قبل أسبوعين، فيما تخوض القوات العراقية معارك طاحن مع “داعش” ومسلحين آخرين في مدينتي الفلوجة والرمادي بمحافظة الأنبار “110 كلم غرب بغداد” منذ أكثر من شهرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث