مسؤولون سوريون يسخرون من “غزوة درعا المصطنعة”

مسؤولون سوريون يسخرون من “غزوة درعا المصطنعة”

دمشق – طغى الحديث في الآونة الأخيرة عن الاستعداد لتنفيذ مخطط الجبهة الجنوبية، بعد تسريبات غربية متواترة عن نية أميركية – سعودية فتح جبهة درعا لتمهيد اقتحام العاصمة دمشق، وقد لاقت هذه الأنباء سخرية من مسؤولين سوريين، كان أبرزهم بشار الجعفري مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة، والسفير السوري في عمّان بهجت سليمان.

واعتبر الجعفري، في لقائه مع جمع من أفراد الجالية السورية في مدينة بروكلين في نيويورك، أنها “جبهة مصطنعة”، متهماً مسؤولي الأمم المتحدة بأنهم يمثلون الدول التي ينتمون إليها ولا يمثلون المجتمع الدولي.

وأشار إلى وجود صحوة عربية “غير خليجية” آخذة في الاتساع، مؤكدا أن “هناك دول عربية بدأت ترسل لسوريا اعتذارات وتتعهد بعدم تكرار أخطاء السنوات الثلاث الماضية”.

بدوره سخر السفير بهجت سليمان مما أسماها “غزوة جديدة لدمشق”، وقال سليمان إن “الحدود السورية الجنوبية فتحت ستاراً كثيفاً من الضّباب والدّخان الإعلامي عن غزوة جديدة لِدمشق، يعرفون أنّها مستحيلة التّنفيذ”.

وكتب سليمان على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، تحت عنوان “خواطر أبو المجد”: “ما يجري على الحدود السورية الأردنية ينطبق عليه قول المثل الشامي (الطبل بدوما والعرس بحرستا)”.

مضيفاً: “تَجْري الترتيبات الصهيو- أطلسيّة، لإقامة حزام أمني على طول الحدود السورية – الإسرائيلية، يُشارك في إقامته، العمّ سام للاستيلاء على سوريا، وأخْذِها إلى الحظيرة الإسرائيلية”.

وتابع السفير السوري: “التخطيط لإقامة حزام أمني لِحماية إسرائيل ليس من العصابات المتأسلمة كما يُشِيعون ويُسَوّقون، فهذه العصابات الإرهابية هي المنوط بها، الدفاع عن إسرائيل ضد سوريا، بل لحماية إسرائيل من غضْب الشعب السوري”. وختم سليمان بالقول: “لكنّنا نقول لِهؤلاء جميعاً: وتُقَدِّرُونَ، وتَضْحَكُ الأقْدَارُ”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث