سوريا: حقوقيون يطالبون بخطط لإدارة المرحلة الانتقالية

سوريا: حقوقيون يطالبون بخطط لإدارة المرحلة الانتقالية
المصدر: دمشق- (خاص)

طالبت منظمات منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان في سوريا بخطط ومشاريع تهدف إلى إدارة المرحلة الانتقالية في سوريا، منددة بـ “العنف الدموي، وسقوط الضحايا في الشوارع السورية”.

ودعت إلى “تشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة ومحايدة ونزيهة وشفافة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سوريا, تقوم بالكشف عن المسببين للعنف والممارسين له, وعن المسؤولين عن وقوع ضحايا، سواء أكانوا حكوميين أم غير حكوميين, وإحالتهم إلى القضاء”.

وقالت في بيان مشترك، تسلمت “إرم” نسخة منه:”مازلنا نتلقى ببالغ الإدانة والاستنكار, الأنباء الواردة عن التطورات الخطيرة المؤلمة الحاصلة في بعض المناطق السورية، جراء تواصل واتساع الاشتباكات المسلحة العنيفة، والدموية في عدد من الشوارع والمدن السورية, واستمرار عمليات الاغتيال، والاختطاف، والاختفاء القسري، والاعتقال التعسفي, وتزايد أعداد اللاجئين”.

وجاء في البيان:”نسجل إدانتنا واستنكارنا لجميع ممارسات العنف، والقتل، والاغتيال، والاختفاء القسري، أياً كان مصدرها ومبررها. كما نناشد جميع الأطراف المعنية الإقليمية، والدولية بتحمل مسؤولياتها تجاه شعب سوريا، ومستقبل المنطقة ككل، ونطالبها بالعمل الجدي والسريع للتوصل لحل سياسي سلمي للأزمة السورية وإيقاف نزيف الدم والتدمير”.

وطالبت المنظمات الحقوقية طرفي الصراع السوري، بـ”الكشف الفوري عن مصير المفقودين, بعد اتساع ظواهر الاختفاء القسري, ما أدى إلى نشوء ملفاً واسعاً جداً يخص المفقودين السوريين”.

كما نادت المنظمات الحقوقية في بيانها إلى “دعم الخطط والمشاريع التي تهدف إلى إدارة المرحلة الانتقالية في سوريا، وتخصيص موارد لدعم مشاريع إعادة الإعمار والتنمية والتكثيف من مشاريع، ورشات التدريب، الهادفة إلى تدريب القادة السياسيين السورين على العملية الديمقراطية، وممارستها، ومساعدتهم في إدراج مفاهيم ومبادئ العدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية في الحياة السياسية في سوريا المستقبل”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث