ليبيا تعلن فوز 47 مرشحا بعضوية هيئة صياغة الدستور

ليبيا تعلن فوز 47 مرشحا بعضوية هيئة صياغة الدستور

طرابلس – أعلنت المفوضية العليا للانتخابات في ليبيا، مساء السبت، النتائج الأولية لانتخابات الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور، والمعروفة بلجنة الستين.

وتلا النتائج عماد السايح، نائب رئيس المفوضية، في مؤتمر صحفي بمقر المفوضية في العاصمة طرابلس، معلنا فوز 47 مرشحا، وحجب نتائج 13 مقعدا، لم تشهد انتخابات بسبب إما المقاطعة أو ظروف أمنية.

وأعطى السايح تفاصيل بشأن المقاعد التي تم حجب نتائجها، وهي على النحو التالي :

– مقعدان لأمازيغ غربي ليبيا جراء مقاطعتهم للانتخابات.

– مقعد لأقلية الطوارق في منطقة أوباري (جنوب) بسبب منع المواد الخاصة بالعملية الانتخابية من الوصول مراكز الاقتراع.

– مقعد في أوباري جراء الظروف الأمنية.

– ثلاثة مقاعد في الدائرة الفرعية مرزق (شرق) جراء ظروف أمنية.

– مقعد مخصص لقبيلة التبو (شرق) بسبب المقاطعة.

– مقعدان في الدائرة الأولى شرقي ليبيا جراء منع مسلحين فتح مراكز الاقتراع.

– مقعدان مخصصان للمرأة في الدائرة الأولى لأسباب أمنية.

– مقعد مخصص لقبائل التبو جنوب شرقي ليبيا (بلدة الكفرة).

وقال السايح إن الأسماء الفائزة في الانتخابات سيتم إرسالها إلى المؤتمر الوطني العام (البرلمان) للمصادقة عليها عقب انتهاء فترة الطعون، عندما تصبح النتائج نهائية.

واستبعد، إجراء انتخابات تكميلية مجددا في الدوائر التي تم حجب نتائجها، قائلا إن “ذلك يتعارض مع قانون الانتخابات الذي أقره المؤتمر الوطني.. فإجراء انتخابات تكميلية جديدة يتطلب إصدار قانون جديد”.

ورجح السايح أن “يقوم نواب المؤتمر الوطني بتزكية (تعيين) أشخاص في المقاعد الـ 13 الشاغرة”.

كما استبعد نائب رئيس المفوضية العليا للانتخابات الطعن أو التشكيك في شرعية الانتخابات، وقال إنها “جرت بشكل نزيه وتحت إشراف دولي وبالتالي من غير الممكن الطعن في نزاهتها”.

وأدلى الليبيون، يوم 20 شباط/ فبراير ، بأصواتهم لاختيار 60 عضوًا في الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور موزعين بالتساوي على الأقاليم الليبية الثلاثة، وهي طرابلس، وبرقة (شرق)، وفزان (جنوب)، بين 649 مرشحًا لعضويتها، بحسب اللجنة المشرفة على الانتخابات.

إلا أن مسلحين مجهولين هاجموا مراكز اقتراع في كل من درنة (شرق)، والكفرة، وأوباري، ومرزق (جنوب) وأحرقوا وأتلفوا محتويات مراكز الاقتراع، وهددوا المواطنين بالانسحاب من العملية الانتخابية، مما اضطر السلطات إلى تعليق الانتخابات بها.

واستكملت الأربعاء الماضي انتخابات هيئة صياغة الدستور في درنا والكفرة ومرزق وأوباري، بحسب رئيس المفوضية العليا للانتخابات في ليبيا نوري العبار، وذلك لاختيار 13 مقعداً شاغراً، ولكن المقاطعة وهجمات مسلحين حالت دون إجراء الانتخابات في عدة دوائر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث