سياسيون: مبادرات شباب الإخوان للتصالح مناورة جديدة من الجماعة

سياسيون: مبادرات شباب الإخوان للتصالح مناورة جديدة من الجماعة
المصدر: القاهرة - (خاص) من محمد عبد المنعم

رفض سياسيون المبادرة التي أطلقها شباب الإخوان المنشقين والذين دعوا إلى تشكيل مجلس لهم لبحث مبادرة لوقف تصعيد الجماعة وإيجاد حل وصلح مع الدولة.

ورأى السياسيون أن أي محاولة لإعادة إحياء جماعة الإخوان المسلمين سياسيا في مصر لن يقبلها الشعب حتى لو كان ذلك بصورة مختلفة، مشيرين إلى أن ذلك لن يخيل على الشعب الذي يرفض التصالح معهم بعد أحداث العنف التي انتهجتها الجماعة عقب 30 يونيو وتستمر إلى الآن.

وفي هذا الإطار قالت المتحدث الرسمي باسم حركة تمرد، إيمان المهدي إن أي تصالح مع الإخوان لن يجدي، معتبرة هذه المبادرة بمثابة المراوغة التي اعتاد عليها الشعب من قبل أنصار الجماعة.

وأضافت المهدي في تصريحات لـ “إرم” أن الإخوان أو المنتمين إليها عندما يطرحون مبادرة يكون بها شروطا تعجيزية كما أنهم لم يقدموا أية مبادرات حقيقية للتصالح إلى الآن، متسائلة كيف يتصالحون مع الدولة التي لا يعترفون بها إلى الآن، على حد تعبيرها.

وأشارت المهدي إلى أنه فات الأوان للتصالح مع الإخوان لأنهم لم يعترفوا بأنهم في مركز ضعف الآن وعليهم الاستسلام، مضيفة أن مواجهة عنف الجماعة لا يكون إلا بالعنف أيضاً.

ومن جانبه أكد عضو المجلس الرئاسي لحزب النور السلفي، خالد علم الدين، أنه يتمنى حدوث أي شكل من أشكال المصالحة ولكن الحقيقة أن الآمال تتضاءل خاصة أن الإخوان أضاعت فرصا عديدة للتصالح، كما أن الطرف الآخر المتمثل في الدولة أصبح يستخدم الصلف والغرور في التعامل مع الجماعة.

وأضاف علم الدين لـ “إرم” أن النظام الحالي للدولة يرى أنه يمكن الاستغناء عن الإخوان بشكل كامل، ولكن هذا سيؤدي إلى كارثة لأنه لن يستطيع القضاء عليها نهائيا، كما أن هذا يؤدي إلى تفريخ شكل جديد من أشكال العنف والتطرف والإرهاب.

وتوقع علم الدين عدم حدوث حالة من الاستقرار في الدولة إذا استمر الوضع على ما هو عليه الآن مطالبا بضرورة وجود مخرج سياسي مهما كانت خسائر الإخوان أو تنازلات الدولة حاليا.

في حين رأى الخبير في شئون الحركات الإسلامية، الدكتور كمال حبيب، أن بعض شباب جماعة الإخوان يرى أن الخط الذي يسير عليه قيادات الجماعة ليس له نهاية أو أفق لذلك يطرحون مبادرات للتصالح مع الدولة، ولكن المهم هل لديهم قدرة على التأثير على قياداتهم حتى وأن انشقوا عنهم .

وأضاف حبيب في تصريحاته لـ “إرم” أن كل ما تفعله الجماعة في هذه المرحلة من خروج التظاهرات وغيرها الهدف منه الضغط على النظام الحالي لتحسين شروط التفاوض مع الدولة كي لا يفهم أنهم مهزمون أو في موقف ضعف وبالتالي يفرض عليهم النظام الحالي إملاءات عليهم أن يقبلوا بها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث