76 % من الإسرائيليين اليهود يؤيدون مبادرة السلام العربية

76 % من الإسرائيليين اليهود يؤيدون مبادرة السلام العربية
المصدر: القدس- (خاص) من انتهاج زبيدات

أظهرت نتائج استطلاع رأي جديد تأييد 76 % من الإسرائيليين اليهود لمبادرة السلام العربية، لتسجل أعلى نسبة تأييد للسلام في إسرائيل.

وأجري الاستطلاع فقط على المواطنين اليهود، ولم يشمل المواطنين العرب من فلسطينيي 48، الذين يشكلون حوالي 17% من السكان في إسرائيل.

وطرحت حركة “إسرائيل تبادر” المباردة العربية من جديد، بالتعاون مع (موقع “واللا” الأخباري واسع الانتشار، حيث وجهت سؤالا إلى عينة من المواطنين، صوت ثلاثة أرباعهم لصالح دعم اتفاق السلام على أساس مبادرة السلام العربية.

وأعرب المشاركون في الاستطلاع عن دعمهم لمضامين المبادرة، التي تتحدث عن علاقات سلام كاملة بين إسرائيل وجميع الدول العربية ثم الإسلامية، بعد قيام دولة فلسطينية على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وحلّ توافقي لقضية اللاجئين”.

ووفقا لحركة “إسرائيل تبادر”، التي تحاول دفع الحكومة الإسرائيلية لتغيير موقفها المتجاهل للمبادرة، المطروحة منذ العام 2002، فإنه “كلما تعرّف الشعب الإسرائيلي أكثر على مضامين المبادرة، فسيقبلها أكثر”.

وقال 72% من المشاركين في الاستطلاع إنّ الشعب الإسرائيلي يريد التوصل إلى اتفاق يضع حدًّا للصراع. فيما يرى 77% من الإسرائيليين ان الفلسطينيّين غير معنيين بالسلام.

وعند توجيه سؤال للإسرائيلين عن رأيهم في مبادرة السلام العربية من دون ذكر تفاصيلها، أجاب نحو 63% من المشاركين أنهم على استعداد لدعم اتفاق سلام يمكّن من تحقيق سلام كامل بين إسرائيل والدول العربية والإسلامية، مقابل تنازلات إسرائيلية.

ويظهر الاستطلاع أيضًا، أنّ 49% قالوا إنّهم سيدعمون اتفاق السلام في حالة “تكون الأحياء العربية فقط في القدس الشرقية جزءًا من العاصمة الفلسطينية، و250 ألف عربي في القدس الشرقية سيتحوّلون من مواطنين إسرائيليين كما هو اليوم إلى مواطنين في الدولة الفلسطينية”. وفيما يتعلق بالأماكن المقدّسة، عُرضت على المشاركين الصياغة التالية: “تتمّ إدارة الأماكن المقدّسة في الحرم القدسي الشريف بواسطة إسرائيل، الدول العربية وجهة دوليّة، ولا تكون تحت سلطة محدّدة، أي: دون سيادة، مع ضمان حرية الوصول لأبناء جميع الأديان”.

وعلى هذه الفكرة، قال 49.9% إن الترتيب المقترح سيزيد من دعمهم للاتفاقية.

وفي موضوع اللاجئين عُرضت صياغة:”لن يكون هناك حقّ العودة للاجئين الفلسطينيين إلى الأراضي الخاضعة لإسرائيل، سوى عدد رمزي، وفقط بموافقة إسرائيل”، حيث قال نحو 73.9% إنّ ترتيبًا كهذا سيزيد من احتمال دعمهم للاتفاقية..

وأجريَ الاستطلاع بواسطة عيّنة تمثيليّة تكونت من 500 إسرائيلي من السكان اليهود، من خلال لوحة ثابتة في الإنترنت، عرّف 52% من المستطلَعين عن أنفسهم كـ “يمينيّين” من الناحية السياسية (من بينهم نحو 28% “يمينيّون جدًّا”)، و28% كـ “وسط”، و16% كـ “يسار”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث