أسرى فلسطينيون يواصلون معركة “الأمعاء الخاوية”

أسرى فلسطينيون يواصلون معركة “الأمعاء الخاوية”
المصدر: رام الله– (خاص)

يواصل 5 أسرى فلسطينيين في سجون الاحتلال إضرابهم عن الطعام، في معركة الأمعاء الخاوية، التي يخوضونها احتجاجا على اعتقالهم الإداري وعدم توجيه أي تهمة لهم.

ويخوض أربعة أسرى إداريين من محافظة الخليل، وهم معمر بنات، ووحيد أبو ماريا، وأكرم الفسيسي، وأمير الشماس، إضرابهم منذ نحو شهرين، حيث يطالبون بإنهاء اعتقالهم الإداري.

وذكر نادي الأسير الفلسطيني، السبت، أن الأسرى الأربعة محتجزون في مستشفيات مدنية للاحتلال، ويعانون من أوضاع صحية صعبة، بالمقابل تصر سلطات الاحتلال على احتجازهم واعتقالهم إداريا دون أية تهمة أو مبرر.

وأوضح النادي أن سلطات الاحتلال تحتجز الأسيرين معمر بنات، وأكرم الفسيسي في مستشفى “كابلان”، بينما تحتجز الأسير وحيد أبو ماريا في مستشفى “ولفسون”، والأسير أمير الشماس في مستشفى “تل هشومير”.

من جانبه، يخوض الأسير كفاح حطاب من محافظة طولكرم إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ ثلاثين يوما، للمطالبة بالاعتراف به كأسير حرب.

وكان الأسير حطاب بدأ منذ أكثر من عامين معركة مع مصلحة سجون الاحتلال لتحقيق هدف الاعتراف بالأسرى الفلسطينيين كأسرى حرب، عبر تنفيذ سلسلة من الاضرابات.

ورغم تحقيق مطلب عدم لبس “الشاباس”، وهو لباس مصلحة سجون الاحتلال عند خروج الأسير للعيادة أو للزيارة، أعاد مجددا خوضه الاضراب لتحقيق بقية أهدافه.

ويعتبر الأسير حطاب أول من علق الجرس للبدء بهذه المعركة، ورفع سقف مطالب الحركة الأسيرة الفلسطينية.

وتنتهج سلطات الاحتلال سياسة الاعتقال الإداري بحق الأسرى، أي عدم الحكم عليهم بفترات زمنية محددة، بل اعتقالهم اما لثلاثة شهور او ستة، يتم تجديدها بصورة مستمرة مع اقتراب انتهاءها بحجة وجود ملف أمني مغلق.

ويعتبر الشيخ خضر عدنان مفجر اضرابات الأسرى الإداريين، حيث أضرب عن الطعام لمدة ستة وستين يوما، تبعه بعد ذلك مجموعة من الأسرى، الذين نجحوا في نيل حريتهم بإضرابهم عن الطعام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث