“فتح” تكشف لأول مرة: القائد حمود استشهد بحادث سير مدبر

“فتح” تكشف لأول مرة: القائد حمود استشهد بحادث سير مدبر
المصدر: عمان- (خاص) من شاكر الجوهري

اعترف بيان نادر صادر عن حركة “فتح” بأن حادث السير الذي أودى بحياة الشهيد عبد الفتاح حمود، عضو اللجنة المركزية للحركة قبل 46 عاما كان مدبرا.

وظلت الحركة منذ مقتل حمود بتاريخ 28/2/1968 تعلن أنه توفي جراء حادث سير غير مدبر.

كما كشف البيان الصادر عن مفوضية التعبئة والتنظيم في الحركة عن أن الحادث وقع في محافظة المفرق الأردنية، بخلاف ما ظل معروفا من أنه وقع على طريق مؤدي إلى بلدة الكرامة في الغور الأوسط.

وقال البيان إن الحمود لحظة تعرضه لحادث السير المدبر كان متوجها إلى سوريا، في واجب وطني وتنظيمي. وتقع محافظة المفرق الأردنية قرب الحدود مع سوريا.

وكشف البيان أيضا أن حمود سبق أن اعتقل في لبنان في الستينيات من القرن الماضي، وأنه تم إطلاق سراحه، وأبعد إلى الأردن سنة 1963. وقال البيان إنه شارك مع اخوانه في قيادة الحركة في إطلاق الثورة الفلسطينية عام 1965، وكان في ذلك الوقت في منطقة السلط في الأردن.

وأشار البيان إلى أن حمود كان أول شهيد بموقعه التنظيمي كعضو لجنة مركزية لحركة “فتح”، مؤكداً أن الشهيد خليل الوزير (أبو جهاد) كان يذكره كثيراً في أحاديثه.

وصنف البيان حمود بأنه برز خلال مسيرته الجامعية كقيادي تجديدي في داخل الإتجاه الإسلامي ليكون أحد قيادات التيار الوطني الثوري الداعي إلى إبراز الشخصية الفلسطينية المستقلة في العمل النضالي آنذاك.

وكشف لأول مرة أيضا أنه كان نائب ياسر عرفات، حين شغل رئيس رابطة طلبة فلسطين في القاهرة في خمسينيات القرن الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث