أبو الغيط يكشف سر رفض مبارك استخدام المحمول

أبو الغيط يكشف سر رفض مبارك استخدام المحمول
المصدر: القاهرة- (خاص) من شوقي عصام

أكد وزير خارجية مصر الأسبق، أحمد أبو الغيط، أن واشنطن طلبت من مصر في عام 2005، مساعدتها في التخلص من نظام بشار الأسد، وهو ما رفضته القاهرة، في إطار السياسة الدبلوماسية القائمة على عدم التدخل في شؤون الدول الأخرى، وقال في تصريحات تليفزيونية: “الأمريكان طلبوا من مصر في رسالة عن طريقي، مساعدة القوات الأمريكية في أفغانستان والعراق، بالإضافة إلى ضرورة مساعدتهم على تغيير خارطة العالم العربي، قائلين: الرئيس السوري لازم يمشي”.

وأردف أبو الغيط: “حسني مبارك كان يرفض الحديث عبر الهاتف المحمول، لسهولة التنصت والتجسس عليه، مما يضيع سرية المكالمات، فكان يفضل الهاتف الثابت، لأن الأمور التي يتحدث بها يجب أن تظل سرية لضمان عدم ذهاب المعلومات الخاصة بالأمن القومي المصري إلى غير مواقعها”.

وتابع: “مبارك كان يقول، لو الأمريكان طالوا يتخلصوا من حكمي هيعملوها”، مضيفا: “مبارك مريحهمش.. كانوا في مأزق مخيف في العراق، وطلبوا قوات مصرية للمشاركة في الحرب على العراق لكن الرئيس الأسبق رفض.. بالإضافة إلى أن الأمريكان كانوا يريدون إعلان خسائرهم من الجنود والمعدات من خلال دول أخرى”.

وأشار إلى أن مبارك، لاحظ النوايا الأمريكية غير الطيبة ضده عام 2004، أثناء لقائه الرئيس الأمريكي السابق، جورج بوش، موضحا أن واشنطن رأت وفقا لتقديراتها ضرورة تسليم المنطقة لتنظيم الإخوان المسلمين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث