جماعات إسلامية تقف وراء مقتل المصريين في ليبيا

جماعات إسلامية تقف وراء مقتل المصريين في ليبيا
المصدر: عمَان- (خاص) من إيمان الهميسات

أثارت صحيفة “نيويورك تايمز”، الأربعاء، قضية مقتل سبعة مصريين رميا بالرصاص في منطقة ساحلية خارج مدينة بنغازي شرق ليبيا، ونقلت على لسان مسؤول مديرية الأمن في بنغازي -الذي رفض ذكر اسمه- إنه جرى إطلاق النار في الرأس، وأضاف أن الضحايا كانوا تجارًا، وربما وقعوا ضحايا لعملية سرقة لأنه لم يعثر على أي ممتلكات بحوزتهم، باستثناء جوازات السفر.

وأشارت الصحيفة إلى أن عمليات الاغتيال والخطف وتفجير السيارات باتت شائعة في الـ18 شهرًا الماضية في بنغازي. كما رجحت أن يكون منفذو تلك الهجمات من الجماعات الإسلامية والمجرمين الذين فروا من السجون الليبية عام 2011؛ لأن المصريين الذين قتلوا كانوا يعتنقون المسيحية، وهو نوع من الضغط على المسيحيين في العالم العربي، حيث أن كثرة الحوادث التي تقترف تجاههم قد تؤدي إلى هجرتهم.

وحذرت صحيفة الـ”إندبندنت” ، الأحد، في مقال كتبه مراسلها المختص بشؤون الشرق الأوسط روبرت فيسك من تزايد الضغط على المسيحيين في الشرق حيث قال: “إن هجرة عدد كبير من المسيحيين من الشرق الأوسط إلى مكان آخر يعتبر ضربة لكبرياء وعظمة الحضارة الإسلامية التي طالما اتسمت بالتسامح والتعددية”.

وأجرى فيسك مقابلة مع أحد الدعاة الإسلاميين ويدعى طريف الخالدي، وهو يحاضر في الكنائس ويدرس في الجامعة الأمريكية في بيروت حيث تحدث بألم عميق عن أهم التطورات المروعة في السنوات الأخيرة، وهي ظاهرة تهجير المسيحيين من المنطقة.

وأضاف الخالدي أنه لو كانت جائزة نوبل للسلام تمنح منذ مئات السنين، فإنها كانت لتمنح للحضارة الإسلامية كونها عرفت بالتعددية والتعايش بين الأديان، ولكن قتل المسيحيين وخطف الراهبات واختفاء الأساقفة بات حدثا متكررا في منطقتنا، كما أن ما يجري في الشرق الأوسط هو جزء من وباء عام، شأنه شأن ما يجري في أوكرانيا وشمال إفريقيا، مضيفاً: “ربما هي حالة عدوى تصيب المجتمعات اللامستقرة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث