العراق ينفي رسميا استيراد معدات عسكرية من إيران

العراق ينفي رسميا استيراد معدات عسكرية من إيران

بغداد – نفت وزارة الدفاع العراقية، الثلاثاء، توقيعها أي عقد مع شركات إيرانية لتوريد معدات عسكرية وأسلحة إلى البلاد.

وجاء النفي العراقي بعد ساعات من طلب الولايات المتحدة الامريكية من العراق توضيحاً بشأن الأنباء التي أشارت إلى إبرام بغداد صفقات أسلحة مع إيران في ظل العقوبات الدولية المفروضة على الأخيرة.

وقالت الوزارة في بيان “تتردد في بعض وسائل الإعلام توقيع صفقات أسلحة ومعدات عسكرية بين العراق وإيران وهناك من استغل هذا الموضوع سياسياً وإعلامياً”، مضيفةً أن “هيئة الصناعات الدفاعية الإيرانية قدمت عروضاً لتزويد العراق بأعتدة وأسلحة خفيفة ومعدات للرؤيا الليلية”.

وأشارت الوزارة إلى أن “القوات المسلحة بحاجة إلى بعض الأعتدة للأسلحة الخفيفة ومعدات الرؤيا الليلية لسد نقص بعض الوحدات وتم استدراج عروض شركات دولية عديـدة منهـا بلغاريا والتشيك وبولونيا وصربيا والصين وأوكرانيا وباكستان، وهيئة الصناعات الدفاعية الإيرانية”.

وبينت الوزارة أن “تلك الشركات قدمت عروضها التسعيرية وجداول للتجهيز”.

وكان رئيس لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي حسن السنيد قال الثلاثاء، إن “العراق أبرم صفقة أسلحة خفيفة مع الجانب الإيراني”.

وتابع “السنيد” خلال مؤتمر صحفي عقده بمقر البرلمان العراقي إن “العراق أبرم صفقة للتسليح مع إيران والصفقة عبارة عن أسلحة خفيفة” .

وأشارت تقارير صحفية إلى أن إيران صدرت أسلحة وذخائر للعراق، بقيمة 195 مليون دولار في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، بعيد زيارة لواشنطن قام بها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وطلب خلالها مساعدة عسكرية أمريكية للتصدي لتنظيم القاعدة ومجموعات أخرى من المسلحين المناوئين للحكومة.

ويأتي الكشف عن معلومات بيع إيران اسلحة ومعدات عسكرية إلى العراق بعد إعلان الجنرال الإيراني محمد حجازي، مساعد قائد أركان القوات المسلحة، في مطلع يناير/ كانون الثاني استعداد بلاده لتقديم معدات عسكرية ونصائح إلى العراق للمساعدة في تصديه للقاعدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث