حزب “أبوالفتوح” يفتح النار على الحكومة والإعلاميين

حزب “أبوالفتوح” يفتح النار على الحكومة والإعلاميين
المصدر: القاهرة- (خاص) من مروان أبو زيد

قال المتحدث الإعلامى باسم حزب مصر القوية أحمد إمام إن الدولة المصرية لا تزال في نسختها الحديثة تقدم للعالم ما يفوق التصور والقدرة على التصديق .

وبين إمام في بيان رسمي لحزب مصر القوية، بخصوص الحكم على أعضاء الحزب بتهمة الدعاية للتصويت على الدستور: ” أن تقول (لا) لمشروع دستور أعد في جلسات سرية وعدل في جلسة عشاء فأنت مستباح، وأن تدعو المواطنين لرفض هذا المشروع فأنت مجرم تستحق السجن ثلاث سنوات في الجلسة الأولى لقضية لم تقدم فيها أدلة ولم تناقش فيها أوراق ولم تقدم فيها دفوع ولم يسأل فيها شهود “.

وقال إمام: “منذ ستة أسابيع مضت، وبعد ضغوط سياسية؛ أفرجت النيابة بكفالة 500 جنيها عن الزملاء أحمد بدوي ومحمد أبوليلة وسامي أشرف بعد القبض عليهم في حالة تلبس وهم يوزعون ويلصقون أوراقا تدعو المواطنين للتصويت بـ(لا) على مشروع التعديلات الدستورية”.

واستكمل حديثه قائلا: ” أجرم أعضاء الحزب في حق السلطات المصرية المعينة حين مارسوا حقا يمارس في البلاد الحرة فقط؛ فمصر ليست بلدا حرا في ظل حكومة معبرة عن تجمع لأصحاب المصالح الذين يرون الحرية ترفا والرأي الآخر خيانة والحقوق السياسية نزقاً، ويرون المواطن الصالح ذلك المشارك في فسادهم أو المصفق لفشلهم أو الراضي عن عجزهم أو الخائف من بطشهم “.

واستنكر المتحدث الإعلامى باسم حزب مصر القوية قائلا: “أي دولة تلك التي نعيش فيها؟، وأي توصيف دقيق يستطيع أن يعبر عن هذه الحال التي وصلت إليها مصر حتى عادت للوراء عشرات السنين زمنا وقاربت بلاد الواق واق مكاناً ؟”.

وتساءل: “أي سياسة تلك التي تمارس بهذه الطريقة وعصى الأمن الغليظة دائرة على كل معارض سياسة أو فكرا؛ بينما ينتقل مهرجو السلطة من وسيلة إعلامية لأخرى يخونون ويتهمون ويكذبون بلا توقف؟” ، و” أي رأي آخر في بلد صارت فيه دمية رمزا لمؤامرة؟ وصار الرويبضة فيه محللين سياسيين وإعلاميين؟ وصار المنجمون فيه مستشرفي المستقبل؟”.

وأضاف إمام إن هذه الإجراءات القمعية والقوانين الاستثنائية لن تثنينا أبدا عن مسارنا الذي اخترناه لأنفسنا مع الشرفاء من هذا الوطن في الدفاع عنه وعن حرية مواطنيه وعن المطالبة بحقوقهم السياسية والمدنية والاقتصادية والاجتماعية بكافة السبل السلمية السياسية والشعبية؛ مهما كانت التحديات ومهما كانت التضحيات ومهما كانت العقبات.

وتابع: “إننا في حزب مصر القوية نعاهد شعبنا بأننا لن نتخلى عن واجبنا في السعي مع كل المخلصين لأن تكون مصر ومواطنيها أحرارا من كل مظاهر الظلم والبغي، ولأن يحصل المصريون على كافة حقوقهم، وأن يحكموا أنفسهم دون وصاية، وأن يحاسبوا حكامهم صغيرهم وكبيرهم “.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث