“النصرة” في سوريا يمهل “داعش” لقبول الوساطة

“النصرة” في سوريا  يمهل “داعش” لقبول الوساطة

بيروت- أعطى زعيم جبهة النصرة جناح تنظيم القاعدة في سوريا “أبو محمد الجولاني” منافسيه الإسلاميين المتشددين مهلة خمسة أيام لقبول وساطة لإنهاء الاقتتال الداخلي، وإلا سيواجهون حربا لطردهم.

ودعا الجولاني في تسجيل صوتي بث، الثلاثاء، الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) إلى الموافقة على تحكيم علماء الدين وإنهاء أكثر من عام من الاقتتال الداخلي الذي تحول إلى عنف في بعض المناطق السورية.

واندلعت اشتباكات ضارية بين الجماعتين ومقاتلين إسلاميين آخرين في شمال وشرق سوريا الواقعين تحت سيطرة مقاتلي المعارضة؛ ما أسفر عن مقتل المئات وأضعف الحملة العسكرية الأوسع ضد قوات الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال الجولاني في التسجيل الصوتي الذي بث على موقع إسلامي: “ننتظركم أن تردوا بشكل رسمي خلال خمسة أيام من تاريخ إعلان هذا التسجيل”.

وأضاف: “والله لئن رفضتم حكم الله مجددا ولم تكفوا بلاءكم عن الأمة لتحملن الأمة على الفكر الجاهل المتعدي ولتنفينه حتى من العراق، وأنتم تعلمون مئات الأخوة الأفاضل الذين ينتظرون إشارة من الأمة في العراق”.

واندلع القتال بداية العام عندما شن عدد من جماعات مقاتلي المعارضة ما بدت وكأنها هجمات منسقة على مقاتلي داعش الذين نفروا الكثير من السوريين في المناطق الواقعة تحت سيطرتهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث