الجلبي: أزمة الأنبار تمثل الفشل السياسي

الجلبي: أزمة الأنبار تمثل الفشل السياسي
المصدر: طهران- (خاص) من أحمد السعدي

وصف السياسي العراقي وزعيم “المؤتمر الوطني” النائب أحمد الجلبي العمليات العسكرية التي يقوم بها الجيش العراقي ضد الأنبار بأنها “تمثل فشلاً سياسياً للقوى السياسية”، محذراً في الوقت ذاته الحكومة من الاعتماد على الحل العسكري وتغييب الحلول السياسية.

وطالب الجلبي وهو من الليبراليين الشيعة في مقابلة صحفية الحكومة العراقية بضرورة رعاية محافظة الأنبار واحتضان أبنائها، وحمايتها من الشعور بالعزلة والتهميش والإقصاء، مشيراً إلى أن: “الأنبار أصبحت مؤهلة لدخول القاعدة، وانتعاش الفكر التكفيري وعلى الحكومة تقديم الدعم للأهالي”.

وبين زعيم المؤتمر الوطني أحمد الجلبي أن استعمال العنف بشكل واسع من دون تمييز تحول إلى مشكلة كبيرة، مبدياً إستغرابه من الأرقام التي ترددها الحكومة والأمم المتحدة عن وجود ربع مليون نازح في محافظة الأنبار، قائلاً: “هذا رقم كبير”.

وحذر الجلبي من تأجيل الانتخابات البرلمانية المقررة نهاية نيسان/إبريل المقبل، لافتاً إلى عدم تمكن الحكومة العراقية من التصرف في أموال العراق في البنك الفيدرالي الأمريكي في حال تأجيل الانتخابات.

وقال إن الحكومة العراقية مشغولة بزيادة عائدات النفط مقابل عدم تنويع مصادر الاقتصاد، ما يضع البلاد أمام وضع مقلق مع اضطراب أسعار النفط، وأكد أن “اجتثاث البعث” أصبح من مصادر الاستئثار بالسلطة، وأن هذا الملف يجب أن يغلق في الدورة التشريعية المقبلة.

وفيما يتعلق بموضوع العلاقات العراقية مع المحيط العربي قال الجلبي “إنها علاقات فاشلة”، معتبراً أن: “توتر العلاقات العراقية العربية يخدم أطرافا سياسية عراقية في استمرار تسلطها وتفردها”.

وشدد على ضرورة إرسال العراق برسائل إلى المجتمع العربي من خلال تصرفاته، بأنه لا يهددهم، ولا يهدد كيانهم، ويجب أن تكون العلاقة مبنية على احترام العراق للدول العربية لكسب احترامهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث