المعارضة السودانية ترفض الدعوة لحكومة قومية

المعارضة السودانية ترفض الدعوة لحكومة قومية
المصدر: الخرطوم - (خاص) من ناجي موسى

رفضت قوى المعارضة السودانية ما أعلنه الحزب الحاكم من رغبته في تشكيل “حكومة قومية “بمشاركة كافة القوى السياسية، في حال أفضي الحوار السياسي وفق مبادرة الرئيس البشير، فيما تطالب احزاب المعارضة بأن تكون الحكومة المرتقبة انتقالية.

كما وأعلن “التحالف” عن تمسكه بالشروط التي وضعها قبل التجاوب مع دعوة الحوار التي وجهها الرئيس عمر البشير للأحزاب في يناير الماضي، ضمن خطة إصلاحية، بينما تطالب المعارضة بقيام حكومة انتقالية، تضم كل القوى السياسية، تشرف على صياغة دستور دائم للبلاد، وإجراء انتخابات حرة ونزيهة، إلغاء القوانين المقيدة للحريات، وايقاف الحرب.

وأعلن رئيس تحالف المعارضة، فاروق أبوعيسى، للصحفيين في الخرطوم الأثنين، “تمسك المعارضة بالشروط التي وضعها للإستجابة لدعوة الحزب الحاكم للحوار”، مؤكداً أنه في حال عدم الاستجابة “سنواصل في طريق إسقاط النظام عبر المظاهرات”.

وفي وقت تحدثت فيه تقارير صحفية في الخرطوم عن لقاء الأربعاء بين زعيم حزب المؤتمر الشعبي، حسن الترابي والرئيس البشير، قال الترابي إن “توحيد التيارات الإسلامية يظل أشواقاً قائمةً”، وشن هجوماً عنيفاً على أحزاب تحالف قوى الإجماع المعارض الرافضة للحوار مع الحزب الحاكم.

وفي السياق نفسه، قال كمال عمر القيادي في حزب الترابي إن ” المعارضة بمواقفها المتطرفة فوّتت على نفسها فرصة تاريخية”، مجدداً التزام حزبه بالحوار “لأنه الوسيلة المثلى لتحقيق الأهداف”، مشيراً إلى أن النظام أعلن استعداده الكامل للتغيير، مؤكداً أن “وحدة الصف الإسلامي قادمة”.

وكان مصدر حكومي رفيع قد أعلن عن لقاء بين الرئيس عمر البشير وحسن الترابي الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي، فيما تحدثت مصادر إعلامية سودانية عن اقتراب اتفاق وشيك “لتوحيد الحركة الإسلامية”

وبحسب صحف محلية فإن وزير الدولة بوزارة الإعلام، ياسر يوسف، دعا وسائل الإعلام، إلى ضرورة التركيز على قضية الحوار الوطني التي طرحها رئيس الجمهورية، عمر البشير، وأضاف في لقاء بمقر الوزارة: “خلال هذا الأسبوع نأمل أن يتيسر لقاء رئيس الجمهورية مع حسن الترابي يوم الأربعاء المقبل بقصر الضيافة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث