الرئيس التونسي: كل الدعم السياسي لحكومة مهدي جمعة

الرئيس التونسي: كل الدعم السياسي لحكومة مهدي جمعة

أنقرة- قال الرئيس التونسي المؤقت، محمد المنصف المرزوقي، إنه يدعم حكومة مهدي جمعة من أجل الوصول إلى الانتخابات القادمة.

وأضاف المرزوقي، الأحد “سنعطي كل الدعم السياسي لحكومة المهدي جمعه للوصول إلى الانتخابات القادمة، وطلبت منه تسخير كل الامكانيات للهيئة العليا المستقلة للانتخابات كي نصل إلى انتخابات مع نهاية 2014”.

وتحدث عن ضرورة “أن يكون هناك رئيس حكومة ورئيس جمهورية في سبتمبر / أيلول القادم، وإنجاز الانتخابات البلدية في أكتوبر / تشرين الأول المقبل”.

وتابع: “يجب الإسراع بالانتخابات لينهض الاقتصاد، ولنقضي على الإرهاب”.

وعما إذا كان ينوي الترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة، قال المرزوقي: “هذا الموضوع مؤجل إلى حين تتضح الأمور، ويتم إنجاز القانون الانتخابي”.

ونفى صحة ما تردد إعلاميا عن استقالته أو حتى اعتزامه الترشح قائلا إن “الحديث عن استقالتي كلام فارغ.. لمن سأترك البلاد”.

وتترقب تونس إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية هذا العام، حيث تناقش حالياً لجنة التشريع العام التابعة للمجلس الوطني التأسيسي مشروع قانون الانتخابات الذى ينظّم ترتيبات إجراء الانتخابات وخاصّة طريقة الترشّح للسباق الانتخابي.

ولم تحدد تونس بعد ما إذا كانت ستجرى الانتخابات البرلمانية والرئاسية متزامنة، كما ترغب حركة النهضة الإسلامية، صاحبة الأغلبية البرلمانية، أو أنه سيتم فصلهما، بحسب ما تفضّل غالبية الأحزاب السياسية.

وبخصوص الموعد الانتخابي، قال شفيق صرصار، رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، في تصريح صحفي سابق، إن “السقف الزمني الأعلى لإجراء الانتخابات العامّة سيكون نهاية العام الجاري”.

في سياق آخر، اعتبر المرزوقي أن “الإرهاب ظاهرة منها المحلي والخارجي”.

وأضاف أن “علي لعريض رئيس الحكومة السابق (القيادي في حركة النهضة)، قام بعمل جبار لمقاومة الإرهاب، وقوات الأمن خسرت خلال السنوات الأخيرة قرابة ( 30 عنصرا) أمنيا بسبب الإرهاب”.

وتابع: “كان هناك سوء تقدير لمسألة الإرهاب في البداية، وأعترف أنني ساهمت في ذلك”.

وتحدث عن ضرورة “محاربة الإرهاب ثقافيا حيث أنه يأتي نتيجة للتخلف الفكري والإيديولوجي والفقر”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث