مرسي يتأخر في دخول القفص والدفاع يردّ المحكمة

مرسي يتأخر في دخول القفص والدفاع يردّ المحكمة
المصدر: القاهرة- (خاص) من أحمد عدلي

أجّلت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار شعبان الشامي، محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي ومرشد الإخوان محمد بديع ونائبه خيرت الشاطر و 33 آخرين، باتهامات التخابر لصالح جهات أجنيبة إلى جلسة 27 شباط/فبراير الجاري لاتخاذ إجراءات رد المحكمة.

وشهدت الجلسة أحداثا ساخنة، بعد أن تقدم محامي الدفاع عن المتهمين -صفوة حجازي ومحمد البلتاجي- محمد أبو ليلة بطلب رد المحكمة في هذه القضية مثل ما فعل في قضية اقتحام السجون.

هيئة الدفاع عن مرسي تتغيب

وفى بداية الجلسة دخل المتهمون القفص الزجاجى ينظرون فى القاعة بحثًا عن المحامين الذين لم يحضر منهم سوى 5 من المحامين الأصلاء عن المتهمين.

وتغيبت هيئة الدفاع المكونة من الدكتور محمد سليم العوا محامي الرئيس المعزول مرسى ومحمد الدماطي وأسامة الحلو وعدد آخر ، فيما حضر 9 محامين كانت المحكمة قد قررت ندبهم الجلسة للدفاع عن المتهمين عقب قرار هيئة الدفاع بالانسحاب.

وبدأت الجلسة بتلاوة النيابة لأمر الإحالة، فاعترض المتهمون من داخل القفص “يا سيادة القاضي لنا طلبات”، فأبدى البلتاجي لرئيس المحكمة اعتراضه على المحامين المنتدبين فرد القاضي :”ننتهى من الإجراءات ونسمع طلباتك”.

إلى هنا اكتشف رئيس المحكمة عدم دخول مرسي إلى قفص الاتهام، فتحدث إلى رجال الأمن بالقاعة بلهجة صارمة “فين محمد مرسى مدخلتوش المتهم ليه” فتباطأ الأمن فى إدخال الرئيس المعزول فنهرهم القاضى بقوله “بسرعة كدة مينفعش”، ودخل مرسي القفص ليستقبله المتهمون “بهتافات مرسي مرسي .. اثبت اثبت يابطل سجنك بيحرر وطن”. وقرر رئيس المحكمة أن تعيد النيابة العامة تلاوة أمر الإحالة من البداية.

خلاف بين المحامين الأصلاء والمنتدبين

وعقب انتهاء النيابة من توجيه الإتهامات صفق المتهمون بنوع من السخرية، فأثبتت المحكمة حضورهم، فرد جميع المتهمين على المحكمة بالحضور، عدا الرئيس المعزول مرسي وسعد الكتاتني، فواجهتهم المحكمة بالاتهامات :”ارتكبتوا الاتهامات اللي توجهت لكم فى أمر الإحالة” فأجاب المتهمون “باطل” وعلق البلتاجي “قرار الإحالة باطل والنيابة خصم لنا” وعلق أخرون “باطل ولنا طلبات ولابد أن تسمعها”.

ثم بدأ الخلاف بين المحامين الأصلاء والمحامين المنتدبين وذلك عندما طلبت المحكمة من المحامين المنتدبين أن يثبتوا حضورهم، فاعترض المحامون الأصلاء وقالوا للمحكمة أنهم حاضرون ولم ينسحبوا.

وتحدث المحامي محمد أبوليلة، الذي رد المحكمة نفسها فى قضية اقتحام السجون “أنا حاضر عن جميع المتهمين ما لم يكن هناك تعارض” فيما حضر المحامي بهاء الدين عبد الرحمن عن المتهم عصام الحداد وآخرين.

وقال أبوليلة عن أن أسباب مذكرة طلب الرد هي بطلان تشكيل المحكمة، وأن المحكمة لها رأي مسبق تجاه المتهمين، وإهدار ضمانات الدفاع، وأنه سبق للمحكمة إصدار حكم ضد صفوة حجازي بتأييد الأمر رقم 25 لسنة 2013 بالتحفظ على أمواله،إضافة الى الخصومة الناشئة بسبب طلب الرد الأول مما جعل ذهن المحكمة غير صاف تجاة المتهمين.

وعقب ذلك سمحت المحكمة للمحامين المنتدين بالحديث، إلا أن المحامى محمد ابو ليلية إعترض على تحدث المنتدبين قبل المحامى الأصيل، فرد رئيس المحكمة “أنا هسمع المحامين المنتدبين أولا ومش هسمح بتعطيل الجلسة”.

فقال المحامى الأصيل صلاح الدين السروجى أن المتهمين بلغونى أنهم يرفضون المحامين المنتدبين ،مضيفا أنه إذا كان حدث خلاف بين الدفاع الأصيل والمحكمة فى الجلسة الماضية فالمحكمة عليها أن تخير المتهمين وتسألهم عن أي منهم يرغب فى التمسك بمحاميه الأصيل.

أبو ليلة يرد المحكمة

وقرر المحامى أنه يرد المحكمة والتمس أجلا واسعًا نسبيًا حتى يتسنى له اتخاذ إجراءات الرد، وتمكين المتهمين بالخروج من محبسهما لتقديم الطلب بنفسهما فخاطبه رئيس المحكمة “إنت بترد الدائرة فى القضية” فأجاب أبو ليلة “نعم”، فطالبه القاضى إن يتقدم بالطلبين معًا قائلا “إنت دلوقتى بتعمل إجراءات الرد فى قضية اقتحام السجون ماذا يمنعك أن تتقدم بالطلبين معًا”.

فأجاب المحامي:”إننى سأذكر في الطلب الثانى أسبابا جديدة متعلقة بالخصومة وعدم خلو ذهن المحكمة تجاه المتهمين”.

وإنضم المحامي صلاح الدين السروجى وعدد آخر من مع المحامين الأصلاء فى طلب الرد المقدم من محمد أبو ليلة،لكن هناك محاميين أصيلين أعلنا عدم انضمامهم لطلب الرد.

القفص الزجاجي “أضحك علينا العالم”

أثناء الجلسة قال المحامي المنتدب حسين عبد الفتاح :”هذا القفص الزجاجى أضحك علينا العالم وأن محمد مرسي هو الرئيس الشرعي للبلاد”، فطالبه المستشار الشامي عدم التحدث بالسياسية والالتفات الى حديث القانون.

وعقب ذلك نادت المحكمة على المتهمين داخل القفص قائلة “إنتوا موافقين على طلب الرد” فأجاب معظمهم “نعم”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث