مصر: بالونات الاختبار تضع شفيق واجهة للسيسي

مصر: بالونات الاختبار تضع شفيق واجهة للسيسي
المصدر: القاهرة- (خاص) من شوقي عصام

انطلقت بالونات الاختبار من جديد في الشارع المصري، حول المرشحين المحتملين للانتخابات الرئاسية المقبلة، وهو الأمر المتزامن مع انتظار صدور قانون الانتخابات الرئاسية، وترشح وزير الدفاع، المشير عبد الفتاح السيسي، للمنصب.

بالونات الاختبار ليست بالأمر المستحدث على الوضع السياسي، لاسيما في الأشهر الثلاثة الماضية، إذ كان محورها عدم ترشح السيسي، وصعود أسماء من فترة إلى أخرى، حول وجود مرشح بمثابة الواجهة في حين أن المحرك الفعلي يكون وزير الدفاع، وذلك تحسبا لعدم إثبات فكرة “الانقلاب العسكري” أمام الرأي العام العالمي، التي تتم تغذيتها من جانب جماعة الإخوان المسلمين، وتنوعت البالونات حول المرشح البديل، بداية من المستشار السياسي، مصطفى حجازي، ثم رئيس جهاز المخابرات الأسبق، مراد موافي، مرورا بالرئيس المؤقت، المستشار عدلي منصور، وأسماء أخرى كانت تطفو لساعات، وتختفي مع خروج السيسي في أي مناسبة.

البالون الجديد الذي ألقي خلال الساعات الأخيرة، يتعلق بالمرشح الرئاسي السابق، الفريق أحمد شفيق، المقيم حاليا في إمارة دبي، والذي أعلن مرارا وتكرارا، عدم ترشحه في الانتخابات المقبلة، إذا ترشح المشير السيسي، مرشحا بديلا يحظى بإجماع القوى السياسية المطالبة بخوض وزير الدفاع الانتخابات، فضلا عن تأييد الأجهزة السيادية والقوات المسلحة ودول الخليج.

بالون الاختبار هذا دعم بـ “أحقية شفيق” بالكرسي الرئاسي لما يتردد من أنصاره حول خسارته في انتخابات 2012، أمام الرئيس المعزول، محمد مرسي، بالتزوير، وذلك في سياق انتظار إعلان المستشار عادل إدريس، قاضي التحقيق المنتدب من وزير العدل، نتائج تحقيقاته، التي باشرها منذ خمسة أشهر، في دعاوى تزوير الجولة الثانية والحاسمة في الانتخابات الرئاسية الماضية، في الوقت الذي أكد فيه محاميه، المستشار شوقي السيد، في تصريحات خاصة، أن الهدف هو رد الاعتبار إلى المنافس الفائز، وهو الفريق أحمد شفيق، الذي تعمد الحكم السابق إبعاده ونفيه واتهامه على أرضية الخصومة السياسية، بحسب قوله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث