مجهولون يعتدون على وزير الأسرى الفلسطيني السابق

مجهولون يعتدون على وزير الأسرى الفلسطيني السابق
المصدر: إرم- (خاص) من أحمد ملحم

تعرض وزير الأسرى الفلسطيني السابق وصفي قبها لاعتداء من قبل مجهولين، لأربعاء؛ ما أدى إلى إصابته برضوض في يده وكتفه الأيسر، وجروح في الرأس.

وقال قبها لمراسل “إرم” : “تعرضت لاعتداء من قبل أربعة ملثمين مجهولين،أوقفوا مركبتي بالقرب من بلدة برقين غرب جنين، وانهالوا عليّ ضربًا بالهراوات بعدما رفضت النزول من المركبة؛ ما أدى إلى تكسير المركبة وإصابتي برضوض وجروح، نقلت على إثرها إلى مستشفى الرازي في مدينة جنين.

وأوضح قبها أن: “الملثمين لاذوا بالفرار بعد الاعتداء عليه”، واصفًا إياهم بـ”عملاء الاحتلال” الذين يسعون إلى خلق فتنة وطنية داخلية.

وأكد قبها أنه تعرض لـ 28 اعتداء سجلت ضد مجهولين، مشيرًا إلى أنه لم يتلقَ أي تهديد، وليس لديه عداواتٍ شخصية مع أحد.

وتعقيبًا على حادثة الاعتداء أدانت حركة (حماس) في بيان صحافي، الأربعاء، “الاعتداء الآثم والعمل العدواني على وزير وقائد فلسطيني”.

وأضافت الحركة: “نستغرب صمت الأجهزة الأمنية في الضفة بعد تكرّر الاعتداء على الأخ قبها”، مؤكدةً على أنَّ هذا العمل الجبان لا يقوم به إلاَّ مَن انسلخ مِن وطنيّته وتنكّر للأعراف والتقاليد الفلسطينية.

واعتبرت (حماس) الحادثة بالمحاولة، التي لن تفلح في تكميم الأفواه المدافعة عن الثوابت والحقوق الوطنية، ولن تستطيع حجب وتغييب صوت الحق الذي لن ترهبه أفعال البلطجة مهما كان نوعها ومصدرها.

وأكدت الحركة أنَّ المساس بقيادات الشعب الفلسطيني لا تخدم إلاَّ الاحتلال، داعية “أجهزة الأمن بالضفة إلى تحمّل مسؤوليتها والمسارعة في كشف الجناة وتقديمهم إلى العدالة”.

بدورها، دانت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين “جريمة الاعتداء الخطير”، الذي تعرض له القيادي في حركة (حماس) وصفي قبها على يد “ثلة” ممن أسمتهم الحركة بـ”خدم الاحتلال والمنفلتين”.

ووصفت الحركة في بيان لها الاعتداء على قبها بأنه “جريمة خطيرة” تكشف عن واقع الفوضى الأمنية التي تشهدها الضفة الغربية.

وحملت “الجهاد الإسلامي” في بيانها “أجهزة الضفة وقياداتها المسؤولية عن هذه الجريمة، التي تندرج في سياق الملاحقة البوليسية للقيادات الوطنية”.

من جانبه، استنكر النائب في المجلس التشريعي مصطفى البرغوثي، الاعتداء الذي تعرض له وزير الأسرى السابق وصفي قبها من قبل مجموعة من “الخارجين عن القانون”، كما أسماهم.

وقال البرغوثي إن: “الاعتداء الذي تعرض له قبها وأدّى لإصابته بكسر في يده ورضوض في كامل جسده وتحطيم سيارته، مؤشر خطير وتعدٍّ على الحريات العامة وتهديد لأمن المواطنين، كما أنه اعتداء على الديمقراطية الفلسطينية”.

ودعا الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي في بيان وصلت نسخة عنه لـ”إرم” الأجهزة الأمنية إلى “ملاحقة الجناة والكشف عن منفذي هذه الجريمة النكراء وإنزال أقسى العقوبة بهم خاصة أن هذا الاعتداء هو الثاني خلال شهرين على الوزير السابق قبها”.

بدوره، استنكر النائب بسام الصالحي الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني، الاعتداء الآثم الذي تعرض له وزير الأسرى السابق المهندس وصفي قبها على يد مجهولين.

وقال الصالحي في بيان صحافي إن: “حادث الاعتداء يشكل مساسًا مباشرًا بأمن المواطنين وسلامتهم وسيادة القانون والقيم الوطنية والديمقراطية لشعبنا”.

وطالب النائب الصالحي الأجهزة الأمنية والقضائية بفتح تحقيق حول حادثة الاعتداء، الذي تعرض له قبها من قبل مجهولين، والعمل على ملاحقتهم وملاحقة كل من يعبث بأمن واستقرار شعبنا وتقديمهم للعدالة، واتخاذ الإجراءات اللازمة لتعزيز هيبة وسيادة القانون وضمان أمن المواطنين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث