النواب الصدريون يسحبون استقالاتهم من برلمان العراق

النواب الصدريون يسحبون استقالاتهم من برلمان العراق
المصدر: بغداد- (خاص) من عدي حاتم

تراجع نواب كتلة “الأحرار”، التابعة للتيار الصدري عن قرارات كانوا اتخذونها بتقديم استقالاتهم من مجلس النواب العراقي، مؤكدين استمرارهم بالعمل بعيداً عن اسم مقتدى الصدر.

وعزا رئيس الكتلة النائب بهاء الأعرجي، العدول عن قرار الاستقالة إلى استجابة الكتلة لدعوة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في الاستمرار بالعمل السياسي.

يأتي ذلك، فيما أعلنت رئاسة البرلمان العراقي تسلمها استقالة واحدة فقط، من النائب مها الدوري.

وكان 18 نائبا من أصل 40 عضوا في كتلة “الأحرار”، التابعة للتيار الصدري أعلنوا أستقالتهم أول من أمس الإثنين بعد يوم واحد من إعلان مقتدى الصدر اعتزاله الحياة السياسية.

وقال الأعرجي:”إن دعوة السيد مقتدى الصدر كانت واضحة في الاستمرار بالعمل السياسي. لكن بعيداً عن اسم آل الصدر، حتى يبقى هذا الإسم لكل العراقيين”.

وأشار إلى دعوة الصدر للإشتراك في الإنتخابات بـ”قوة في سبيل اختيار الأفضل والأصلح من أجل التغيير”.

وأضاف الأعرجي أن الصدر يمثل مرجعية كبيرة وعظيمة وهي مرجعية السيد الشهيد الصدر، فهي “أكبر من أن تختزل بعملية سياسية وشريحة معينة، كونها تمثل كل جَوانب حياة العراقيين”.

وتابع:”الارتباط بالمرجعية هو ارتباط عقائدي قبل أن يكون سياسي، والنهج هو ذاته الذي اختطته لنا هذه المرجعية، بل سنضاعف الجهود من أجل رفعتها”.

وقال:”على الصدريين رص الصفوف، وعدم السماح للإرهاصات من النيل منهم. كما يريد أعدائنا ذلك”.

وكان الصدر، دعا في كلمته أمس الثلاثاء، ممثليه في الحكومة والبرلمان إلى الاستمرار في عملهم، مشدداً على “أهمية الاشتراك بصورة كبيرة في الانتخابات المقبلة، لكي لا تقع الحكومة بيد غير أمينة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث