نجاة مسؤول أمني كبير من الاغتيال شمالي العراق

نجاة مسؤول أمني كبير من الاغتيال شمالي العراق
المصدر: بغداد - (خاص) من عثمان الشلش

نجا قائد شرطة محافظة صلاح الدين العراقية (شمال) جمعة عناد من محاولة اغتيال أسفرت عن مقتل وجرح 6 من أفراد حمايته، اليوم الأربعاء، بحسب مصادر في الشرطة العراقية.

وقال مسؤول أمني إن موكب عناد تعرض لتفجيرين بقنبلتين، بالقرب من مدينة طوزخورماتو شرقي محافظة صلاح الدين، ما أدى إلى مقتل اثنين من عناصر حمايته وجرح أربعة آخرين”، مضيفا أن “الهجومين تسببا بتضرر 3 سيارات في موكب قائد الشرطة”.

وتسلم جمعة عناد قيادة شرطة صلاح الدين في الأول من يناير/ كانون الثاني 2013.

ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الأن، كما لم تعلن الداخلية العراقية بشكل رسمي عن الحادث.

وعادة ما يتعرض المسؤولون الحكوميون ورجال الشرطة إلى هجمات وتفجيرات في مدن محافظة صلاح الدين (175 كلم شمال بغداد).

وتعد محافظة صلاح الدين، ومركزها مدينة تكريت، من المناطق الساخنة التي تشهد أعمال عنف مستمرة، فضلاً عن كونها من المناطق التي تشهد حراكاً جماهيرياً مناوئاً للحكومة منذ أكثر من عام.

من جانب أخر، أفاد مصدر أمني، اليوم الأربعاء، أن 3 جنود قتلوا، وأصيب 3 آخرون، في هجومين شمالي بعقوبة مركز محافظة ديالى، شرقي العراق.

وقال المصدر إن مسلحين مجهولين هاجموا، صباح اليوم، نقطة أمنية تابعة للجيش قرب قرى سفيط، (65 كم شمال بعقوبة)، وأثناء وصول تعزيزات أمنية انفجرت عبوة ناسفة على إحدى الدوريات ما أدى إلى مقتل ثلاثة جنود وإصابة ثلاثة اخرين”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “الاجهزة الأمنية فرضت طوقا أمنيا في محيط الحادث وفتحت تحقيقا في ملابساته”.

ولم يعلن الجيش العراقي بشكل رسمي عن الهجومين حتى اللحظة، فيما لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى نفس التوقيت.

وتشهد بعض مناطق ديالى شرقي العراق توترا أمنيا وتصاعدا بالهجمات المسلحة منذ نحو عام بسبب انعكاسات الاوضاع السورية وتسلل مسلحي مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام” (داعش) من خارج البلاد ومن المحافظات المجاورة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث