سوريون: أزمة درعا احتاجت شخصاً كالملك حسين

سوريون: أزمة درعا احتاجت شخصاً كالملك حسين
المصدر: عمان - (خاص) من حمزة العكايلة

كشف الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي في الأردن حمزة منصور عن قصة حصلت مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل مع مسؤوليين سوريين أثناء اندلاع الأزمة في مدينة درعا.

وقال منصور خلال ندوة أقيمت في نقابة الصحفيين الأردنيين الثلاثاء إن مشعل نصح المسؤوليين السوريين بالعمل على تطويق الأحداث في درعا بقوله لهم: “لو أن سيادة الرئيس يشرب فنجان قهوة في درعا مع الأهالي وينقل المحافظ الذي تسبب بالأحداث ويعوض أولياء أمور الطلبة”، فما كان من السوريين إلا أن أجابوه: هذه لا يقدر عليها إلا الملك حسين.

واستعرض منصور خلال لقائه بالصحفيين محاور عدة في العلاقة ما بين الحركة الإسلامية والنظام، ومسيرة الحراك في الأردن وملفات الربيع العربي، مؤكداً أن الحركة الإسلامية لن تقطع خطوط الإتصال مع النظام، بخاصة أن النظام الهاشمي ليس دموياً كما أكد منصور.

وتابع بالقول: نختلف مع النظام ويختلف معنا لكنه ليس دموياً، وبين يديّ رسالة سأنقلها للملك عبد الله تتعلق بالشأن السياسي والصالح العام، وليس فيها أي مطالب تخص جماعة الإخوان.

وبعث منصور برسائل الطمأنة بأن الحركة لا تريد الاستحواذ على المشهد السياسي، فقال إن الحركة الإسلامية وحزب جبهة العمل الإسلامي لا يريدان الإقصاء والتهيمن والتفرد والحركة تؤمن بالمشاركة وليس المغالبة.

وحول قانون الانتخاب ومطالب الإسلاميين حياله، بين أن الحركة الإسلامية تقبل بأي قانون يتوافق والمعايير الديمقراطية كالنظام المختلط الذي يجمع القائمة الوطنية النسبية والدوائر أو قائمة على مستوى الوطن، لكن المهم أن يصنع القانون التوافق المأمول والحقيقي ويتجاوز مسألة قانون الصوت الواحد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث