الأردن ينفي تدريب مقاتلي المعارضة السورية

الأردن ينفي تدريب مقاتلي المعارضة السورية
المصدر: عمّان- (خاص) من شاكر الجوهري

نفى مصدر حكومي أردني وجود أي عمليات تدريب لمقاتلي المعارضة السورية، وأن المملكة لا تقوم بأي ما من شأنه إذكاء الصراع داخل سوريا.

وجاء هذا النفي ردا على تقرير بثته وكالة الصحافة الفرنسية،الإثنين، جاء فيه أن مقاتلي المعارضة السورية المتواجدون في جنوب سورية يستعدون لـ”هجوم واسع النطاق على العاصمة دمشق بمؤازرة مجموعات مقاتلة تدربت في الأردن”.و”بدأ الجيش النظامي بإعادة الانتشار وتكثيف قصف معاقل مقاتلي المعارضة لمواجهة مثل هذا الهجوم”، بحسب المعارضة المسلحة.

ويأتي الإعداد لهذا الهجوم الجديد بعد فشل محادثات السلام بين وفدي الحكومة والمعارضة الأسبوع الماضي بجنيف، في ظل معلومات تفيد تقديم دول خليجية أسلحة متطورة لمقاتلي المعارضة.

وذكرت مصادر من النظام السوري وأخرى من المعارضة أن: “آلاف المقاتلين المعارضين الذين تدربوا في الأردن لأكثر من عام على يد الولايات المتحدة ودول غربية سيشاركون في هذه العملية على دمشق”.

وفي المعسكر الآخر، قال الضابط عبدالله الكرازي الذي انشق عن صفوف القوات النظامية ويقود حاليا غرفة عمليات في محافظة درعا التي يسيطر المقاتلون على جزء منها: “إن درعا هي المدخل إلى دمشق. معركة دمشق تبدأ من هنا”.

وأضاف: “في الوقت الراهن، لدينا ضمانات من الدول الداعمة لتوريد الأسلحة”، مشيرا إلى أنه:”إن وفت بوعودها سنصل إلى قلب العاصمة بعون الله”.

ولفت الضابط إلى أن الهدف الرئيسي هو كسر الحصار المفروض على الغوطة الشرقية والغربية المنطقتين الزراعيتين المتاخمتين للعاصمة.

من جهة ثانية، قال سياسي سوري إن: “المعركة الكبيرة ستجري قبل انعقاد الجولة المقبلة للتفاوض” التي رجح أن تكون في منتصف آذار/مارس المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث