هل سيكون الخبير الاقتصادي محمد العريان ضمن فريق السيسي؟

هل سيكون الخبير الاقتصادي محمد العريان ضمن فريق السيسي؟
المصدر: القاهرة- (خاص) من شوقي عصام

ما بين ساعة وأخرى، ينتظر المصريون خروج وزير الدفاع، المشير عبد الفتاح السيسي للإعلان عن ترشحه لخوض الانتخابات الرئاسية، وفي ظل ساعات الانتظار، يسيطر الحديث عن البرنامج المنتظر للمرشح الرئاسي المحتمل، وماهية القائمين عليه، في ظل خروج تكهنات عن بعض الأسماء المشاركة في وضع البرنامج، مثل الكاتب محمد حسنين هيكل، ولكن التأكيدات القائمة من المراقبين والمقربين من المشير السيسي، هو وجود فريق رئاسي يقوم باستكمال الهيئة الاستشارية لوضع تفاصيل المجالات الرئيسية في البرنامج، ويعمل منذ فترة على وضع كل الخطوط العريضة.

شخصيات عدة دارت حولها أحاديث بين المشير السيسي وبعض المقربين منه، المعنيين بالبرنامج الانتخابي، ومن أهم الشخصيات التي كانت مطروحة، هو العالم المصري د. محمد العريان، الخبير الاقتصادي المقيم في الولايات المتحدة، والذي كان واحداً من القائمين على وضع الخطة الاقتصادية للولايات المتحدة، للخروج من الأزمة المالية العالمية، فضلاً عن أنه كان ضمن المشاركين في وضع البرنامج الاقتصادي للرئيس الأمريكي، باراك أوباما.

وقال مقربون من المشير السيسي، في تصريحات خاصة لـ”إرم”، إن وزير الدفاع هو من طرح اسم “العريان” ليكون المسؤول عن الشق الاقتصادي في البرنامج الانتخابي، وأن يظل ضمن الفريق الرئاسي لـ”السيسي” في حالة فوزه بالكرسي الرئاسي، لافتاً إلى أن تقارير رقابية من أجهزة سيادية مصرية، نصحت المشير بعدم الاستعانة بـ”العريان”، لكونه على علاقات قوية بالاستخبارات الأمريكية، وهو ما جعل السيسي يعيد النظر في الاستعانة بالعالم المصري، المصنف ضمن أهم 100 شخصية عربية في العالم، بحسب مجلة “أريبيان بيزنس”.

“العريان” يحظى بسمعة طيبة في الأوساط المصرية والعربية، من حيث ما يمتلكه من علم في مجال الاقتصاد، وهو ما جعله مطروحاً قبل ذلك، في أكثر من مرة، خلال السنوات الخمس الماضية، ليكون رئيساً للحكومة المصرية أو وزيراً للمالية، وهو ما لم يتحقق، لظروف خاصة به تارة، وأخرى تتعلق بالنظام السياسي القائم، في عهد جماعة “الإخوان المسلمين”.

العالم المصري الذي درس بين القاهرة وواشنطن، هو نجل المستشار عبد الله العريان، الذي شغل منصب قاضٍ في محكمة العدل الدولية، وهو أحد الخبرات والكفاءات المصرية التي نالت اهتماماً دولياً عالمياً، وحصدت مكاناً مرموقاً في مجال المال والاقتصاد، وبفضل خبرته العريقة، تلقى محاضراته التي يلقيها في أنحاء عديدة من دول العالم اهتماماً من نخبة المجتمع والسياسيين والخبراء الاقتصاديين وأهل الصناعة.

حصل على شهادته الجامعية في الاقتصاد من جامعة “كامبريدج”، ثم حصل على شهادتي الماجستير والدكتوراه في الاقتصاد من جامعة “أكسفورد” في المملكة المتحدة، ويعد واحداً من أبرز الخبراء الاقتصاديين في العالم، حيث تقلد منصب الرئيس التنفيذي في مؤسسة “بيمكو” الاستثمارية العالمية التي تعتبر من أكبر شركات إدارة الأصول في العالم وتدير أصولاً تزيد قيمتها على 1100 مليار دولار أمريكي، وذلك منذ عودته إليها في يناير / كانون الثاني 2008.

وعمل لمدة 15 عاماً لدى صندوق النقد الدولي في واشنطن قبل تحوله للعمل في القطاع الخاص، حيث عمل مديراً تنفيذياً في سالمون سميث بارني التابعة لسيتي جروب في لندن، وفي عام 1999 انضم إلى مؤسسة “بيمكو، الاستثمارية العالمية، وحصد ألقاباً كثيرة وبرز اسمه كواحد من أهم نجوم عالم الاستثمار الذين صعدوا بسرعة غيرعادية، ونال في عام 2008 جائزة عالمية عن كتابه “عندما تتصادم الأسواق”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث