مصرع القائد العام للواء جبهة الأكراد في حلب

مصرع القائد العام للواء جبهة الأكراد في حلب
المصدر: دمشق ـ (خاص)

أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان مصرع علاء جبو القائد العام للواء جبهة الأكراد، جرّاء إصابته في سقوط قذيفة أطلقتها قوات النظام على منطقة السكن الشبابي بحي الشرقية، في محافظة حلب شمال سوريا.

وذكر المرصد في بيان له، أن جبهة الأكراد اشتبكت في شهر يوليو/ تموز الماضي، مع عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، وجبهة النصرة في بلدة “تلعرن” و”تلحاصل” بالريف الشرقي لحلب. مضيفاً أن “الاشتباكات انتهت حينها بسيطرة (داعش) والنصرة على البلدتين، كما شارك لواء جبهة الأكراد في اشتباكات ضد قوات النظام، بالأحياء ذات الغالبية الكردية في مدينة حلب ومناطق في ريفها”.

ميدانياً، ذكر “المرصد” أن قوات النظام صعدت الاثنين من هجماتها بالبراميل المتفجرة والقصف المدفعي على حلب ومناطق أخرى، مما أدى لسقوط قتلى وجرحى جراء قصف الطيران الحربي بقنابل عنقودية قرب مخيم النيرب في ريف حلب.

وأضاف “المرصد” أن الطيران المروحي ألقى عدداً من البراميل المتفجرة على المنطقة الشرقية من حي مساكن هنانو بمدينة حلب، مما تسبب في دمار كبير في المباني السكنية.

واستهدف الطيران المروحي بالبراميل أيضا تجمعات سكنية قرب مبنى البريد وحيَّ الإنذارات في حلب التي تشهد للشهر الثاني على التوالي حملة قصف وإلقاء للبراميل المتفجرة هي الأشد من نوعها.

وذكر “المرصد” أن معارك شديدة بين قوات النظام و كتائب المعارضة المسلحة تشهدها المنطقة الصناعية بالشيخ نجار والنقارين قرب حلب، وأضاف أن قوات النظام تحاول اقتحام المنطقة الصناعية في القرية التي لا تبعد سوى بضعة كيلومترات عن المدينة.

ومع استمرار القصف من قبل قوات النظام السوري على الأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة في حلب، تزداد أعداد الجثث المجهولة الهوية. وقد دفع هذا عدداً من الناشطين للتطوّع وتشكيل ما يعرف بالطَبابة الشرعية التي تهتم بدفن الجثث وتوثيقها بطريقة تسمح لذوي القتلى بالتعرف عليها يوماً ما.

وفي القلمون في الريف الغربي من دمشق، جددت القوات السورية النظامية قصف عدة بلدات وقرى في المنطقة مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى، كما واصلت تصعيدها في عدة مدن ومناطق أخرى على رأسها مدينة حلب شمالي البلاد من خلال القصف بالبراميل المتفجرة. وقالت لجان التنسيق المحلية إن القصف المدفعي تجدد فجر اليوم الثلاثاء على بلدات وقرى عدة في منطقة القلمون مما أدى إلى سقوط العديد بين قتلى وجرحى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث