الاحتلال الاسرائيلي يهدم منشآت ومساكن في القدس والاغوار

الاحتلال الاسرائيلي يهدم منشآت ومساكن في القدس والاغوار
المصدر: رام الله – ارم

شنت سلطات الاحتلال الاسرائيلي صباح الاثنين، حملة هدم طالت منشآت ومساكن في منطقتي القدس والاغوار بالضفة الغربية.

وهدمت جرافات الاحتلال، منشآت زراعية ومساكن وحظائر مواشي في خربة يرزا شرق محافظة طوباس، كما صادرت جرارا زراعيا يستخدمه السكان للحراثة ونقل المياه، اضافة الى عدد من الخيام، عقب انتهاء الهدم.

وكانت مساكن الخربة تعرضت للهدم في وقت سابق من الشهر الماضي، فقد هدم الاحتلال مسجد ومساكن اخرى.

وتتعرض منطقة الاغوار الى عمليات هدم وترحيل متواصلة من قبل سلطات الاحتلال التي تحظر دخول الفلسطينيين الى مناطق واسعة من المنطقة.

وفي السياق ذاته هدمت جرافات الاحتلال، خمسة مضارب سكنية ومنشآتين ، في المنطقة المسماة “E 1” قرب العيزرية شرق القدس المحتلة، بحجة أن الأرض ملك دولة إسرائيل.

واقتحمت جرافات الاحتلال الأرض فجراً وأمرت بإخلاء المضارب السكنية للعائلات البدوية وباشرت بهدمها دون إخراج محتوياتها كما هدمت مغسلة سيارات، و”بركساً” في منطقتي الاغوار وما تسمى “E1” ضمن سياسة الاحتلال التي تنتهجها بمحاولة الاستيلاء عليهما وتخصيهما للاستيطان.

وكانت حكومة الاحتلال اقرت مخططا استيطانيا ضخما، يتضمن بناء ثلاثة آلاف وحدة استيطانية في المنطقة “E1″، الواقعة بين مستوطنة “معاليه ادوميم” والقدس المحتلة، كرد على قبول الدولة الفلسطينية مراقب في الأمم المتحدة.

وتبلغ مساحة المنطقة حوالي (12) كيلومتر، جزء كبير منها تمت مصادرته في السبعينيات.

ويرى مختصون في شؤون الاستيطان أن البناء في المنطقة “E1″، يهدف إلى وصل القدس بالمستوطنات المحيطة بها، مثل “معاليه ادوميم” تمهيدا لضم المستوطنات الأخرى المجاورة، والتي يصل بعضها إلى بيت لحم جنوبا.

يذكر ان “اللجنة الوزارية الإسرائيلية لشؤون التشريع” والمخولة بإعداد مشاريع القوانين قبل عرضها على “الكنيست”، قد صادقت على مشروع قانون تقدمت به النائبة الليكودية ميري ريغيف (حزب نتنياهو) يقضي بضم مستوطنات غور الأردن إلى إسرائيل وتطبيق القانون الإسرائيلي في مستوطناتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث