الجربا يرحب بـ “البندقية” كحل لإنهاء الأزمة السورية

دمشق- تعهد رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، أحمد الجربا، بتأمين “السلاح النوعي”إلى مقاتلي المعارضة في إدلب، وذلك خلال زيارة قام بها إلى بلدات عدة في إدلب يرافقه قائد جبهة ثوار سوريا جمال معروف.

و وفق شريط فيديو بثه الائتلاف على موقعه على شبكة الإنترنت، فإن الجربا قد زار محافظة إدلب وتفقد إحدى جبهات القتال، حيث توجه إلى المقاتلين، بالقول: “السلاح النوعي سيتدفق عليكم في القريب العاجل إلى أن نحرر كامل أراضي سوريا من نير هذا النظام الفاسد المجرم”، بحسب تعبير الجربا.

أضاف الجربا: “الآن نحن هنا على الجبهات لنثبت أيضا أننا نحمل البندقية بيد والحل السياسي بيد أخرى، فإذا أخذنا بالحل السياسي وانتهينا من حكم عائلة الأسد وفق ثوابتنا الأصيلة فأهلا وسهلا بالحل السياسي وإلا فالحل هو هذا المكان الذي أقف فيه”، ويقصد بها جبهات القتال.

وبحسب ما نشره الائتلاف على موقعه الرسمي فإن زيارة الجربا تأتي “من أجل تنسيق متطلبات الشعب السوري مع متطلبات الوفد المفاوض في مؤتمر جنيف 2”.

من جهتها، قالت مصادر المعارضة السورية إن “الجربا زار إدلب ومنها إلى تركيا”. وأفادت المصادر بأن الجربا سوف يزور مصر قبل انعقاد اجتماعات وزراء الخارجية العرب التي تعقد يومي 9 و10 من مارس / آذار المقبل.

وقال الجربا، من داخل جبهات القتال: “نراهم بالعين المجردة. الآن أنا أرى أن هناك قناصا. أنا الآن أرى بالعين المجردة قوى النظام، الذي وصفه بالمجرم على حد قوله، إن شاء الله في هذه الفترة المقبلة سنحرر جميع هذه المناطق بمعية إخواننا المجاهدين والثوار من هذه الزمرة الفاسدة التي عاثت بسوريا فسادا على مدى 40 عاما”.

وشدد الجربا من أرض جبهات القتال أنه “لا يمكن أن نرضى بأي حل سياسي يكون ( الرئيس السوري بشار الأسد) جزءا منه فلا مكان لهم في سوريا التي وصفها بـ “الحرية” التي نسعى إلى بنائها”. معربا عن اعتقاده بأن “النظام الذي قتل ما لا يقل عن 200 ألف شهيد وهجر الملايين في داخل وخارج سوريا واعتقل عشرات الآلاف من الشباب لا يسعى للوصول إلى حل سياسي، وهدفه الأساسي استنزاف الوقت المتلطخ بدماء السوريين”، على حد قوله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث