“العملية الإرهابية” في تونس تضع الجيش الجزائري في حالة استنفار

“العملية الإرهابية” في تونس تضع الجيش الجزائري في حالة استنفار
المصدر: الجزائر- (خاص) من واسيني سواريت

أصبحت الجزائر مطالبة بحماية حدودها مع الجارة تونس حيث من المنتظر أن تتجه بوصلة السلطات الجزائرية نحو تلك المنطقة بعد الاعتداء الإرهابي الذي تعرض إليه 4 تونسيين بمنطقة جندوبة غير بعيدة عن الحدود الجزائرية التونسية.

وذكر المتحدث باسم وزارة الداخلية التونسية، محمد علي العروي، في تصريح لإذاعتي “شمس أف أم” و”موزاييك”، حسب ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية: “هي عملية جبانة قامت بها مجموعة إرهابية تتكون من خمسة عناصر، منهم ثلاثة عناصر تونسية تم التعرف على هوياتهم وجزائريان اثنان”.

وتأتي قصة فرار الجماعة الإرهابية بعد تنفيذهم للعملية لتضع المنطقة في حالة استنفار خاصة أن المنطقة شهدت أحداثا مماثلة في الآونة الأخيرة وهو ما قد يفرض على الجيش الجزائري وضع أجندة أمنية جديدة تمنع تسلل الإرهابيين خاصة بعد تصريح وزير الداخلية التونسي بأن المجموعة الإرهابية تضم جزائريين وهو ما يعني بالأساس وجود جماعات متطرفة تضم جزائريين وتونسيين.

وتأتي هذه الحلقات المتتالية من العمليات الإرهابية في مناطق قريبة من الحدود الجزائرية التونسية لتوحي بضرورة مواصلة المسار الأمني المشترك بين البلدين في ظل ظروف خاصة يعيشها كل بلد .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث