“داعش” تسيطر على بلدة سليمان بيك في صلاح الدين

“داعش” تسيطر على بلدة سليمان بيك في صلاح الدين
المصدر: بغداد -(خاص) من عدي حاتم

تضاربت التصريحات بشأن الوضع في ناحية سليمان بيك التابعة لمحافظة صلاح الدين ، فبعد يوم من اعلان قائد “عمليات دجلة ” الفريق عبد الأمير الزيدي تحريرها من “داعش” ، كذّب مدير الناحية هذه الانباء ، مؤكداً أن “داعش مازالت تسيطر على الناحية “.

وسيطرت ما تعرف بـ” الدولة الأسلامية في العراق والشام – داعش” على ناحية سليمان بيك ،( 150 كلم شمال بغداد) يوم الخميس الماضي .

وأعلن قائد عمليات دجلة الفريق الركن عبد الأمير الزيدي، أمس السبت تطهيرها بالكامل بعد اشتباكات عنيفة مع عناصر تنظيم “داعش”، مشيراً إلى أن “الاشتباكات أسفرت عن مقتل عشرة مسلحين واعتقال 37 آخرين”.

وأوضح أن “القوات العسكرية تمكنت من تأمين الطريق الدولي بين بغداد وكردستان بشكل كامل وأن حركة السير من بغداد مرورا بناحية العظيم وسليمان بيك والطوز لم تتوقف قطعا”، مبيناً أن “طيران الجيش يطارد المسلحين الفارين إلى سلسلة جبال حمرين”.

لكن مدير ناحية سليمان بيك طالب البياتي ، كذّب خبر تحرير الناحية من “داعش ” ، الأحد ، مؤكداً أنها مازالت تحت سيطرة الجماعات المسلحة بشكل شبه كامل .

وقال البياتي في تصريحات صحافية إن ” الإرهابيين منتشرين بصورة كبيرة في الجزء الجنوبي الغربي من الناحية والحي العسكري وان القوات الامنية لم تدخل ناحية سليمان بيك حتى الان بانتظار وصول التعزيزات العسكرية”، لافتاً إلى أن ” أهالي الناحية يعيشون اوضاعا صعبة جدا بسبب اضطرارهم إلى ترك منازلهم واستهدافهم بشكل مباشر”.

وأضاف أن “حصيلة الاشتباكات التي استمرت ثلاثة ايام، هي مقتل 15 من عناصر داعش و مقتل تسعة من عناصر الأجهزة الأمنية بينهم ضابط واصابة سبعة آخريين بينهم ضابطان”. ورجح أن تصل أعداد عناصر “داعش إلى أكثر من 500 عنصر.

وبشأن الوضع الأنساني في الناحية ، أكد البياتي أن ” الأهالي يعيشون أوضاعا مأساوية ، وأن أكثر من 2000 عائلة نزحت من الناحية إلى قضاء طوز خورماتو “.

وكانت القوات الأمنية العراقية أعلنت صباح الأحد، تمكن قوة عسكرية من قتل امير “داعش” المدعو ابو رامي وثلاثة من مرافقيه في ناحية سليمان بيك اثناء مهاجمتهم لنقطة عسكرية في الناحية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث