صباحي يبدأ البحث عن دعمه في الإنتخابات الرئاسية

صباحي يبدأ البحث عن دعمه في الإنتخابات الرئاسية
المصدر: القاهرة (خاص)- من سامح لاشين

كشف المتحدث الرسمي باسم التيار الشعبي حسام مؤنس لـ “لإرم” أنه تم البدء في إجراءات تنسيق جلسات تجمع بين المرشح لرئاسة الجمهورية “حمدين صباحي” وعدد من رموز القوى السياسية يأتي في أولوياتها الأحزاب الأقرب له من حيث الفكر السياسي والداعمين لترشح “صباحي” في الانتخابات.

ومن المقرر الانتهاء من الجلسات مع نهاية الأسبوع الجاري، والتي ستبدأ بالتشاور مع أحزاب “التحالف الشعبي الإشتراكي”، و”المصري الديمقراطي”، و”المصريين الأحرار”.

وأضاف حسام مؤنس لـ “لإرم” أن أعضاء التحالف الشعبي يجتمعون بشكل مكثف خلال الأسبوع الجاري لوضع التصور النهائي في كيفية إدارة الحملة والتصور النهائي لبرنامجه الانتخابي.

وعن تفاصيل الاجتماع مع حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، أوضح عبد الغفار شكر رئيس الحزب لـ “لإرم” أن المكتب السياسي للحزب سيستقبل المرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة حمدين صباحي في الرابعة من عصر بعد غد (الأربعاء)، وذلك في اجتماع مغلق بعد أن طلب “صباحي” الاستماع إلى أفكاره وما ينوي طرحه في برنامجه الانتخابي.

ونفى رئيس حزب التحالف الشعبي الإشتراكي قيامه بدور الوسيط بين المرشحين المحتملين في الانتخابات الرئاسية “حمدين صباحي” و”خالد علي” من أجل تقريب وجهات النظر بينهما، مؤكدا أن دوره تلخص في مناقشة أجواء الانتخابات الرئاسية ونوع التعاون المشترك قبل اختيار المرشح الذي سيختاره الحزب.

وأضاف “شكر” لـ “لإرم” أن الحزب لم يعلن دعمه لأي مرشح، ولازال الأمر قيد البحث حتى الانتهاء من القائمة النهائية للمرشحين وبرامجهم الانتخابية.

بينما أكد أحمد فوزي الأمين العام لحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي لـ “لإرم” أنهم لم يصلهم اتصال من أعضاء حملة المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية “حمدين صباحي”، وفي الوقت نفسه أعلن ترحيب الحزب بلقاء أي مرشح في الانتخابات.

وأوضح الأمين العام لحزب المصري الديمقراطي أن أهم النقاط التي سيركز عليها الحزب في لقاءه مع أي مرشح، ستكون حول رؤيته لإدارة الدولة، وكيفية تطبيق الديمقراطية، وتحقيق العدالة الاجتماعية عبر المشروعات التنموية، وأيضا رؤيته في اختيار وزير الدفاع.

وأشار “فوزي” إن الحزب لازال ينتظر اكتمال القائمة النهائية للمرشحين، وبعدها ستعقد الهيئة العليا للحزب اجتماعا لتقرر المرشح الذي سيتم دعمه.

وفي سياق متصل أعرب محمود العلايلي سكرتير عام حزب المصريين الأحرار لـ “لإرم” عن عدم علمه بأي تنسيق جاري مع التحالف الشعبي أو أي اجتماعات مستقبلية مقررة مع المرشح المحتمل “حمدين صباحي”.

وفي صعيد متصل التقى مؤسس التيار الشعبي حمدين صباحي بمكتبه، كريستيان برجر مسئول شمال أفريقيا والشرق الأوسط بالاتحاد الأوروبي، وجيمس موران سفير الاتحاد الأوروبي بالقاهرة، ونائبه راينهولد برندر.

وقد تطرق اللقاء ــ وفقا لبيان صادر عن التحالف الشعبي ـ إلى بحث سبل تقوية العلاقات الاقتصادية والتجارية بين مصر والاتحاد الأوروبي خاصة دول حوض المتوسط، وتعزيز الاستثمارات الأوروبية في مصر في مجالات الطاقة الشمسية والسياحة، وأكد خلاله “صباحي” أن استغلال الاستثمار في هذه المجالات يأتي على رأس اهتماماته في برنامجه الانتخابي، معربا عن أمله في تفعيل مذكرات التفاهم في إطار تنشيط السياحة وتعزيز الاستثمارات الأوروبية في مصر.

في حين أدان التيار الشعبي المصري ما أسموه بالتجاوزات ضد أعضاء ومقرات المرشح في الانتخابات الرئاسية حمدين صباحي، بعد تعرضهم إلى اقتحام مقر الحملة الانتخابية في قرية “شها” بمحافظة الدقهلية على يد مجموعة من البلطجية، فيما أسموه بمحاولة لإرهاب أعضاء التيار، مؤكدين أن تلك المحاولات من قبل أي طرف لن تنجح في إثناءهم عن مواصلة دعم مرشح الثورة.

بينما اعتبروا قيام أجهزة الأمن بإنهاء وقفة سلمية تم تنظيمها لدعم “صباحي” في الإسكندرية نوعا من العبث الذي لا يليق، وعقبة تشكك في نزاهة العملية الانتخابية، وتجعل مؤسسات الدولة طرفا رغم أن دورها يجب أن يكون محايدا، وناشدوا سلطات التحقيق القيام بدورهم تجاه التجاوزات، وإعلان نتائجها سريعا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث