الآلاف يشاركون في إحياء الذكرى الثالثة لانتفاضة البحرين

الآلاف يشاركون في إحياء الذكرى الثالثة لانتفاضة البحرين

المنامة- شارك الاف المشيعين في جنازة رجل شرطة بالبحرين توفي السبت متأثرا بجراح أصيب بها في انفجار قنبلة في وقت متأخر أمس الجمعة (14 فبراير شباط) مع الذكرى السنوية الثالثة لانتفاضة الأغلبية الشيعية في البحرين.

انفجرت القنبلة في بلدة الدير شمال شرقي العاصمة المنامة بينما كان الشرطي وزميل له مناوبين لمنع أي أعمال شغب أو تخريب أثناء احتجاجات مناهضة للحكومة أغلقت خلالها الشوارع ببقايا مواد البناء واطارات سيارات وغيرها من الأشياء. وقالت مصادر ان الشرطي الثاني أصيب بجراح بالغة.

وانفجرت قنبلة أخرى أمس أيضا في حافلة للشرطة كانت متوقفة في قرية الديه غربي المنامة مما تسبب في اصابة ثلاثة على الاقل من افراد الشرطة كانوا في الحافلة بجراح. وقالت الشرطة انها ألقت القبض على 26 شخصا منذ يوم الخميس (13 فبراير شباط) للاشتباه في قيامهم بأعمال شغب وتخريب.

وبينما كان المشيعون يدفنون الشرطي المتوفى شارك عشرات الآلاف من البحرينيين في مظاهرة سلمية إحياء للذكرى السنوية الثالثة لانتفاضة قادتها الأغلبية الشيعية في البلاد للمطالبة بالديمقراطية.

والمظاهرة التي نظمتها جمعية الوفاق كبرى حركات المعارضة في البحرين هي أكبر مظاهرة في البلاد منذ عام 2011.

وقال شهود إن حشودا غفيرة من الرجال والنساء والأطفال خرجت إلى شوارع البحرين للمطالبة بالديمقراطية والإصلاح السياسي والإفراج عن السجناء السياسيين.

وردد المحتجون شعارات تؤكد أنهم لن يتوقفوا إلى أن تتحقق مطالبهم وأن الشيعة والسنة يتشاركون في حبهم للبلد.

وقال شهود إنه لم يكن هناك اي وجود للشرطة في المظاهرة التي نظمت على طريق البديع السريع الذي يربط العاصمة المنامة ببلدة البديع الواقعة في شمال غرب البحرين. ولم ترد تقارير عن وقوع اشتباكات.

وسحقت البحرين بدعم من السعودية المظاهرات التي بدأت في 14 فبراير شباط 2011 مستلهمة انتفاضات الربيع العربي في دول اخرى في المنطقة لكنها لم تحل بعد الصراع بين الاغلبية الشيعية والاسرة الحاكمة السنية.

وبدأت الاسرة الحاكمة جولة ثالثة من الحوار مع معارضيها دون أن يلوح اتفاق سياسي في الافق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث