الانتقادات تنهال على البرادعي بسبب “تغريدة”

الانتقادات تنهال على البرادعي بسبب “تغريدة”
المصدر: القاهرة- (خاص) من محمود كامل

تعرض النائب السابق للرئيس المصري الدكتور محمد البرادعي، لسيل من الانتقادات والسخرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لتلميحه لضرورة المصالحة مع جماعة الإخوان المسلمين.

وقال البرادعي في تغريدة على صفحته الرسمية على تويتر: “في ذكرى اتفاق برازافيل عاصمة الكونغو الديموقراطية، والذي أدى إلى استقلال نامبيا وإنهاء نظام التفرقة العنصرية. بعد أعمال وحشية ثبت أنه لا بديل عن المصالحة”.

عدد من السياسيين البارزين اعتبر تغريدة البرادعي “مواصلة للحن الخيانة الذى بدأه بالهروب من مصر في ظل المحنة التي كانت تعاينها الجمهورية فور بدء المواجهة مع الاخوان”.

وقال استاذ العلوم السياسية الدكتور حسن نافعة،في رده على تغريدة البرادعي: “البرادعي يحاول أن يصبح رئيسا للجمهورية عبر تويتر”، مضيفا أن “البرادعي شخص غير نضالي ينتظر أن يذهب الشعب إليه ويحمله إلى قصر الرئاسة”.

من جانبه، أكد الناشط السياسي المهندس ممدوح حمزة أن البرادعي لن يستطيع الرجوع إلى الوطن لأنه خائن، على حد قوله، في حين وصف المحامي محمد حمودة البرادعي بأنه “مجرم في حق الوطن”.

واعتبر عدد من نشطاء الفيس بوك وتويتر تغريدة البرادعي مقدمة لموجة جديدة من العمليات الإرهابية ومحاولة تفتيت الوطن، بينما انهال البعض الآخر بسيل من السخرية على ماذكره النائب السابق لرئيس الجمهورية، حيث قالت تهاني لاشين: “عنصريه ايه يا برادعي انت سيبت مصر لوحدها ورا مصنع الكراسى”. وأضافت: “هابى فلانتين يا برادعى فين الدباديب والحجات الحلوه روحت تجيب طابع البوسته ومش راجع تاني”.

وقال آخرون: “إرسال شفرات جديدة يعني كوارث جديدة وإثارة الشغب فى النوبة المصرية تمهيدا للمطالبة بانفصالها والانضمام إلى النوبة في شمال السودان مثلما انفصلت ناميبيا عن جنوب أفريقيا.. يسقط البرادعي عميل المافيا”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث