حزب “الترابي” يعلن قبوله الحوار مع حكومة السودان

حزب “الترابي” يعلن قبوله الحوار مع حكومة السودان
المصدر: الخرطوم - (خاص) من ناجي موسى

أعلن حزب المؤتمر الشعبي بزعامة الدكتور، حسن الترابي، رسمياً قبوله الدخول في حوار مع الحزب الحاكم دون شروط مسبقة، نافياً وجود “صفقة” جعلته يغير موقفه الرافض للتفاوض مع الحكومة في ظل الأوضاع الراهنة.

وكشف المسؤول السياسي بحزب الترابي، كمال عمر، في مؤتمر صحفي عن إبداء المؤتمر الوطني استعداده للتنازل لصالح القضايا التي تتبناها قوى المعارضة بما في ذلك القبول بالوضع الانتقالي الكامل، إلا أنه اتهم “النظام” بعدم الوفاء بالعهود.

وانتقد كمال عمر بعض قوى التحالف الوطني وعد شروطهم التي وضعوها قبل المشاركة في الحوار مع الحزب الحاكم أمر غير منطقي وغير مقبول، ودعاهم للمشاركة في الحوار ومن ثم وضع شروطهم المطلوبة.

وبذلك يكون المؤتمر الشعبي بزعامة، حسن عبد الله الترابي، قد أعلن رسمياً خروجه من تحالف قوى المعارضة، معلناً تنازله عن مواقفه التى شدد من خلالها مراراً على إسقاط النظام، ودعا تحالف قوى المعارضة إلى الانخراط في الحوار والابتعاد عن الشروط المسبقة التى وصفها بغير المنطقية.

وفي غضون ذلك، قالت مصادر في المعارضة السودانية الثلاثاء، إن خطوة “الشعبي” من شانها شق التحالف المعارض، واعتبرتها محاولة مكشوفة من الحزب للتخلي عن حلفاؤه، ورجحت المصادر صحة مايشاع عن تفاهمات سرية جرت بين البشير والترابى.

وترفض أحزاب التحالف الوطني المعارضة المشاركة في دعوة الحوار التي طرحها البشير، إلا بعد تحقيق عدة شروط منها تشكيل حكومة انتقالية وإشاعة الحريات السياسية ووقف الحرب في مناطق النزاعات.

وكان قيادي بحزب المؤتمر الشعبى قال إن فشل قوى التحالف فى الاتفاق على الوضع الدستوري خلال المرحلة الانتقالية، عجل بقرار الحزب بعد أن حصل على اشارات ايجابية من الحزب الحاكم بامكانية التنازل عن الكثير من مواقفه السابقة، علاوة على إطلاع “الشعبي” على العديد من المؤثرات الخارجية لكنها أمسكت عن الخوض فى التفاصيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث