أعضاء في حزب صباحي يرون فرصه ضعيفة أمام السيسي

أعضاء في حزب صباحي يرون فرصه ضعيفة أمام السيسي
المصدر: القاهرة - (خاص) من سامح لاشين

وافق مجلس أمناء التيار الشعبي بأغلبية ساحقة على ترشح حمدين صباحي في الانتخابات الرئاسية المقبلة، حيث أيد القرار 54 عضوا ورفضه 3 واعترض صوت واحد.

وكشف حسام مؤنس المتحدث باسم التيار لـ”إرم” أسباب رفض 3 من أعضاء مجلس أمناء التيار، بالقول إنهم يؤيدون المشير عبد الفتاح السيسي، ويتخوفون من تفكك تحالف “30 يونيو” وخاصة بعد الخلافات التي دبت في حركة تمرد.

و أضاف أنهم يرون أن فرص المشير عبد الفتاح السيسي ستكون أعلى وأكبر في حال ترشحه، مشيرا إلى أنهم متخوفون من حدوث صدام بين الجيش والثورة ولديهم عدد من المخاوف والمحاذير من ترشح حمدين صباحي.

وعن الصوت الممتنع قال إنه كان يرى ضرورة تأجيل الاجتماع للمزيد من التشاور وعدم التسرع في اتخاذ القرار وعدم الاستجابة للضغوط المحيطة.

أما موعد المؤتمر الصحفي المزمع فيه إعلان صباحي بشكل رسمي الترشح في الانتخابات الرئاسية قال أنه تم تأجيل تحديد موعده للأسبوع المقبل.

وقال إن الهدف من ترشح صباحي هو الوقوف في وجه من يقول إن 25 يناير مؤامرة، والوقوف في وجه من يقول إن 30 يونيو انقلاب، ولذلك لا نراهن على أصوات الإخوان أو بقايا نظام مبارك.

وأصدر التيار بيانا أكد فيه أن قرار ترشح حمدين صباحى، جاء بناء على رؤية التيار للمرحلة الراهنة التي تمر بها مصر، وسعيه الدائم لتحقيق أهداف الثورة واستكمال مسارها الذي بدأ في 25 يناير وصولا إلى 30 يونيو.

وأضاف البيان أن نسبة الموافقة على ترشحه بلغت 73 % من المكاتب التنفيذية لوحدات التيار الشعبي بالمحافظات، وفق استطلاع الرأي الذي شمل كافة المكاتب.

وأشار البيان إلى أن مجلس أمناء التيار الشعبي طالب بسرعة إجراء لقاءات مع باقي الشركاء المنتمين لخط ثورة 25 يناير و 30 يونيو من القوى السياسية والشبابية والحركات الاجتماعية والقيادات الوطنية، وذلك خلال 10 أيام، على أن يُعقد بعد انتهاء تلك المشاورات مؤتمر صحفي عالمي يعلن فيه “صباحي” ترشحه رسميا، ويلقي خطابا يحدد فيه ملامح رؤيته وبرنامجه وميثاق الشرف الأخلاقي لحملته الانتخابية.

ودعا التيار الشعبى كل أعضائه للانضمام إلى الحملة الانتخابية الرسمية لحمدين صباحى فور بدء تشكيلها رسميا.

وأعلن التيار التيار الشعبى في نهاية بيانه قراره النهائي والرسمي بترشح “صباحي” لانتخابات الرئاسة المقبلة، في نفس اليوم الذي تحل فيه الذكرى الثالثة لرحيل حسني مبارك، مشيرا إلى أنه بذلك يواصل سعيه ونضاله من أجل تحقيق أهداف الثورة واستكمال مسارها، ببناء نظام وطني ديمقراطي يقيم “دولة الثورة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث