الجزائر… حروب كلامية وإحالات قضائية في هرم السلطة

الجزائر… حروب كلامية وإحالات قضائية في هرم السلطة
المصدر: الجزائر- (خاص) من واسيني سواريت

يشهد هرم السلطة في الجزائر جملة من الحروب الكلامية كانت أخرها ما قرره الاثنين شقيق الرئيس الجزائري ومستشاره الشخصي، حيث قرر السعيد بوتفليقة إحالة ضابط المخابرات السابق هشام عبود إلى القضاء بعد التهجمات التي طالته من هذا الأخير حيث كان قد اتهم عبود شقيق الرئيس الجزائري بنهب أموال الدولة في عدة مشاريع و ربطه بفضائح وزير الطاقة السابق شكيب خليل الفار من الجزائر بسبب فضائح رشوة بالإضافة إلى نهب أموال الطريق السيار شرق غرب وأموال المجمع النفطي سوناطراك.

وكان هشام عبود قد طالب السعيد بوتفليقة إبداء موقفه حول صفحات من كتاب يعتزم نشره بعنوان “الجزائر في ظل حكم بوتفليقة، سرقة، احتيال، ورشوة” .

وأشار هشام عبود في صفحاته الموجهة إلى السعيد بوتفليقة إلى الشبهات حول تورطه في كبريات قضايا الفساد، وخاطبه “كثيرون يشهدون بأنك متورط بكبرى القضايا مثل سوناطراك والطريق السريع شرق – غرب وفيليب موريس ومتورط في قضية الخليفة.. والحصول على ما نسبته 50 بالمائة من الأرباح التي يحققها علي حداد رئيس مجمع الأشغال العمومية”.

وقال السعيد بوتفليقة الذي أمتنع عن التصريحات منذ عام1999 ل”موقع كل شيء عن الجزائر”بأن ضابط المخابرات السابق هشام عبود لم يسئ لي أنا شخصيا بل أساء إلى كل الشعب الجزائري الذي لا يقبل بأن يتصف أخ الرئيس الجزائري بمثل هذه السلوكات”.

وتأتي حلقات هذه الاتهامات لتشير بأن منبر السلطة في الجزائر أصبح وكرا للحروب الكلامية خاصة بعد تهجمات الأمين العام لحزب جبهة التحرير عمار سعداني على الرقم واحد في المخابرات الجزائرية محمد مدين متهما هذا الأخير بتسببه في الآفات والأمراض التي تعيشها الجزائر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث