الحسن بن طلال يدعو لنظام عالمي يحفظ كرامة الانسان وأمنه

الحسن بن طلال يدعو لنظام عالمي يحفظ كرامة الانسان وأمنه
المصدر: عمان ـ (خاص) من حمزة العكايلة

أكد الأمير الحسن بن طلال أن الوقت قد حان للإنتقال إلى نهج موضوعي إقليمي متعدد الأطراف والجوانب لا يرتكز على السياسة بل على السياسات، مشيرا إلى أن السبيل الوحيد للمنطقة لتتمكن من تحقيق إعادة الإعمار الشامل هو الاتفاق على المواضيع المشتركة.

وجدد الحسن في كلمة باختتام الدورة العاشرة للجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط الذي عقد في منطقة البحر الميت في الأردن، الدعوة لنظام عالمي إنساني جديد، يكون فيه كرامة وأمن الإنسان.

وقال رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة، إن المطلوب من دول المنطقة تعزيز جهود مكافحة الإرهاب الذي سيطل ويهدد الأمن والاستقرار في ظل بقاء الأزمة السورية مستعصية عن الحل السياسي.

بدوره قال وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال وزير الخارجية وشؤون المغتربين بالوكالة محمد المومني إن الأردن ليس مراقبا أو محايداً في عملية السلام، بل هو صاحب مصالح حقيقية وحيوية عليا من خلال ارتباطه بكافة موضوعات الحل النهائي.

وخلال مشاركات الوفود البرلمانية أكد النائب وليد خوري من لبنان أن بلاده التي يعيش فيها 4 مليون لبناني وتضم 400 ألف لاجىء فلسطيني، قد وصل النزوح السوري فيها إلى مليون لاجىء، لافتاً أن معدل دخول اللاجئين إلى لبنان يقدر بـ 2000 لاجىء يومياً.

وأضاف خوري أن عددا كبيراً من النازحين الفلسطينيين في مخيمات سوريا نزحوا إلى لبنان، وأن العدد المتوقع وصوله مع نهاية العام 2014، يقدر بـ 2 مليون لاجىء، ما يشكل أعباء كبيرة على الدولة اللبنانية، وأكد أن لا قدرة للبنان لاستيعاب 250 ألف طالب في مدارس لبنان، ولا قدرة لديه على تحمل منافسة العامل السوري للعامل اللبناني، ولفت إلى وجود زيادة بنسبة 20% لاستهلاك الماء والكهرباء، وأن (25%) من سجنانء لبنان هم سوريون.

وقال النائب سليمان سعداوي من الجزائر إن شعار بلده الجزائر الإيمان بعدم التدخل في شؤون الدول الخارجية واحترام سيادتها واستقلالها ووحدتها الترابية وتفضيل الحوار لحل الصراعات، لكن العالم العربي يمر بأصعب الظروف باستعصاء الحل للقضية الفلسطينية، ولفت أن اسرائيل تمادت وطغت وتعجرفت بظلمها وبمساعدة بعض الدول سواء بالسكوت على جرائمها أو بمنحها المال المباشر.

وقال السعداوي: إن أحد النواب الفلسطينيين المشاركين في أعمال الدورة أبلغه بأن السلطات الإسرائيلية منعت بعض النواب البرلمانيين من فلسطين أن يحضروا هذا اللقاء، مطالبا بموقف حازم تجاه اسرائيل لأنها ببساطة دولة ظالمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث