هل سيغير السيسي شيئاً إذا أصبح رئيساً لمصر؟

هل سيغير السيسي شيئاً إذا أصبح رئيساً لمصر؟

القدس – إذا أكد قائد الجيش المصري المشير عبد الفتاح السيسي ترشحه للرئاسة كما تشير التقارير، فإنه فوزه سيكون مؤكداً، وربما سيواصل السياسات الحالية بالإضافة إلى تقديم مبادرات جديدة تهدف إلى تحسين الاقتصاد.

وذكرت تقارير أن السيسي قال في مقابلة إنه سيرشح نفسه للرئاسة، ولكن الجيش المصري رد سريعاً على هذه التقارير ووصفها بأنها مجرد “تكهنات”.

وعلى الرغم من أن السيسي هو حاليا رأس السلطة من وراء الكواليس، إلا أن انتخابه لمنصب الرئيس سيعطيه المزيد من السلطة للتصرف في جميع مجالات السياسة الداخلية والخارجية ،كما سيشعر السيسي بالضغط لتحقيق النتائج وتجنب عدم الاستقرار الحكومي بحسب صحيفة “جيروساليم بوست”، الإسرائيلية.

وقال تسفي مازل، سفير إسرائيل السابق لدى القاهرة للصحيفة، إن السيسي ربما يريد أن ينتظر حتى الدقيقة الأخيرة قبل الانتخابات لإعلان ترشحه من أجل تقليل الوقت المعطى للإسلاميين للاحتجاج وربما تنفيذ هجمات.

وأضاف مازل أن الجهاديين يواصلون مهاجمة النظام بسبب خوفهم من أن جماعة الإخوان المسلمين سوف تختفي من المشهد السياسي ولن تعود إلى السلطة أبداً.

وعندما سُئل عما إذا كان هناك فرق بين منصب السيسي الآن كقائد للجيش ونائب أول لرئيس الوزراء، ومنصبه كرئيس للجمهورية، قال مازل إن هناك فرقا كبيرا بين أن يكون الرئيس الحقيقي مع كامل الصلاحيات، وبين إدارة البلاد من وراء الكواليس.

وأشار مازل إلى أن السيسي كتب عام 2006 ورقة عمل بعنوان “الديمقراطية في الشرق الأوسط” أثناء دراسته في الولايات المتحدة، قال فيها إن من الصعب تحقيق الديمقراطية في الشرق الأوسط، ويجب أن تتكيف مع الإسلام والثقافات المحلية.

وقال ليعاد بورات، الباحث المتخصص في الشئون المصرية في مركز بيغن – السادات للدراسات الإستراتيجية، إنه إذا تم انتخاب السيسي، فمن المرجح أن تستمر سياسات الحكومة الحالية.

وأضاف بورات أنه من المحتمل أن يحافظ السيسي على السلام مع إسرائيل، والتعاون بهدوء بعيدا عن الإعلام، وستكون رئاسة السيسي مماثلة إلى حد بعيد لرئاسة مبارك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث