الجبهة الشعبية ترفض خطة كيري لاتفاق الإطار

الجبهة الشعبية ترفض خطة كيري لاتفاق الإطار
المصدر: رام الله- (خاص) من محمود الفروخ

أكدت عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مريم أبو دقة رفض الجبهة المطلق لاتفاق الإطار الذي يحاول وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إبرامه بين الفلسطينيين والإسرائيليين، واعتبرت أبو دقة في اتصال هاتفي مع إرم في رام الله خطة كيري للسلام مؤامرة جديدة على القضية الفلسطينية، لمنح إسرائيل المزيد من الوقت لتهويد الأرض وبناء المستوطنات، وبينت أبو دقة أن الجبهة ترفض موضوع حل الدولتين، لأن البرنامج المرحلي الذي تم الاتفاق عليه بين فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، ينص على أن تكون الدولة الفلسطينية على حدود 67 وأن يكون هذا “تكتيكا” للوصول إلى دولة فلسطينية ديمقراطية علمانية على كامل أرض فلسطين.

بدورها حذرت خالدة جرار عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية القيادة الفلسطينية من الاستمرار في مربع المفاوضات والتسوية والتعاطي مع أي اتفاقيات تصفوية ومشبوهة كخطة كيري، وأكدت جرار في حديث لـ إرم في رام الله أن خطة كيري مرفوضة جملة وتفصيلا فهي تدور في فلك اتفاقية أوسلو سيئة الصيت وما تبعها، وأن الهدف الأمريكي الرئيسي منها هو إنهاء الصراع الفلسطيني الصهيوني عبر محاولات محمومة لمعالجة القضايا الحساسة والأساسية كحق العودة والسيادة الفلسطينية وموضوع القدس والحدود وكافة المواضيع الأساسية والجوهرية من المنظور الصهيوني.

وشددت جرار على أن موافقة الرئيس محمود عباس على تمديد المفاوضات مجددا مع إسرائيل تعد ضربا للإجماع الوطني الرافض لاستمرار المفاوضات بعرض الحائط، منوهة إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يستغل موقف الرئيس عباس من المفاوضات عبر الاستمرار في الاستيطان، إضافة إلى تهويد مدينة القدس والمسجد الأقصى، مجددة التأكيد على أن المفاوضات وخطة كيري لن ينتج عنهما إلا المزيد من التنازلات على الصعيد الفلسطيني فقط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث