ليبيا تعلن اكتمال تدمير مخزونها من السلاح الكيماوي

ليبيا تعلن اكتمال تدمير مخزونها من السلاح الكيماوي

طرابلس – أعلن وزير الخارجية الليبي محمد عبد العزيز مساء الثلاثاء تدمير كامل مخزون بلاده من غاز الخردل القاتل.

وقال عبد العزيز في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أحمد أزومجو، وسفراء الولايات المتحدة وتركيا وكندا وألمانيا لدى طرابلس: “في خطوة متميزة على صعيد تنفيذ الالتزامات الدولية المترتبة على ليبيا بمقتضى اتفاقية نزع الأسلحة الكيماوية، انتهت اللجنة الوطنية للتخلص من الأسلحة الكيميائية بالتعاون مع منظمة حظر الأسلحة الكيماوية من تدمير كامل مخزون ليبيا من السلاح الكيميائي المتمثل في غاز الخردل”.

وتابع أن “تنفيذ هذا البرنامج سيساهم في تهيئة أسباب الأمن والسلم الدوليين”، مضيفا أنه “ما كان للإنجاز أن يتحقق لولا تضافر الجهود الدولية التي قدمتها كلاً من أمريكا وألمانيا وكندا، على شكل دعم فني ولوجستي ومالي أيضاً”.

وعن موقع تدمير السلاح الكميائي الليبي، قال الوزير إن ” النظام السابق قام بتخزين مخزون غاز الخردل في عمق الصحراء وتحديداً في منطقة الرواغة، وقد راعت اللجنة الوطنية ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية كافة اشتراطات السلامة البشرية والبيئية في محيط الموقع، ولم تسجل أي حالة خطأ بشري”.

وتعد منطقة الرواغة إحدى ضواحي مدينة الجفرة الصحراوية (650) كلم جنوب شرق طرابلس.

وتأتي هذه التصريحات بعد يومين من نشر صحيفة “نيويروك تايمز” الأمريكية تقريرا ذكرت فيه أن ليبيا بدأت تدمير ترسانتها من الأسلحة الكيميائية عام 2004 عندما وقعت على اتفاقية منع الأسلحة الكيميائية، وبعد أن أطاحت انتفاضة شعبية بنظام القذافى اكتشفت القيادة الليبية الجديدة ما يقرب من 2 طن من غاز الخردل تم وضعها فى مئات من القنابل وقذائف المدفعية.

وأوضحت الصحيفة أن الأسلحة تم تدميرها باستخدام فرن خاص فى الصحراء وأن التكنولوجيا جاءت من شركة سويدية وجرى تدريب العاملين الليبيين فى ألمانيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث