تونس: مقتل القضقاضي المتهم الرئيس في اغتيال بلعيد

تونس: مقتل القضقاضي المتهم الرئيس في اغتيال بلعيد

تونس – قال وزير الداخلية التونسي إن قوات الشرطة التونسية قتلت الثلاثاء سبعة مسلحين إسلاميين من بينهم قيادي بارز في تنظيم أنصار الشريعة المحظور والمتهم الرئيسي بقتل معارضين علمانيين العام الماضي بعد اشتباك في منزل بضاحية رواد قرب العاصمة تونس.

وهذا أكبر صيد لقوات الأمن التي تطارد القضقاضي منذ العام الماضي بتهمة اغتيال المعارض العلماني شكري بلعيد في شباط/ فبراير الماضي ومحمد البراهمي في تموز/يوليو.

وقال لطفي بن جدو في مؤتمر صحفي: “تبين أن القضقاضي من بين القتلى اليوم..إنها أفضل هدية للتونسيين في ذكرى استشهاد شكري بلعيد.”

واندلعت معركة بالأسلحة النارية في وقت متأخر الإثنين عندما حاصرت الشرطة منزلا في ضاحية رواد بشمال العاصمة في محاولة لإلقاء القبض على مجموعة من المتشددين المشتبه بهم يختبئون هناك.

وقتل في هذه المعركة سبعة مسلحين ورجل شرطة.

وبثت وزارة الداخلية صورا من بينها صورة قالت إنها جثة كمال القضقاضي مرتديا حزاما ناسفا.

والقضقاضي قائد ميداني في تنظيم أنصار الشريعة المتهم باغتيال بلعيد والبراهمي وهو متهم أيضا بذبح جنود تونسيين العام الماضي في جبل الشعانبي قرب الحدود مع الجزائر.

وتسبب اغتيال بلعيد والبراهمي في سقوط تونس في أسوأ أزمة سياسية في البلاد منذ الإطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي قبل ثلاث سنوات. ولكن بعد أشهر من الأزمة تمكن الإسلاميون والمعارضة العلمانية من التوصل لاتفاق تخلى بموجبه الإسلاميون عن الحكم.

ومنطقة رواد منطقة سكنية شعبية تعج بالسكان في الضاحية الشمالية للعاصمة تونس وهي أيضا محاذية لمنطقة يوجد بها عدة فنادق فخمة.

وتشن قوات الأمن التونسية حملة على أعضاء جماعة أنصار الشريعة الإسلامية المتشددة منذ العام الماضي. وأدرجت واشنطن الجماعة على قائمة للمنظمات الإرهابية وأعلن زعيمها ولاءه لتنظيم القاعدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث