“الإنقاذ” تعلن موقفها بعد غلق باب الترشح للرئاسة

“الإنقاذ” تعلن موقفها بعد غلق باب الترشح للرئاسة
المصدر: القاهرة – (خاص) من سامح لاشين

أعلنت جبهة الإنقاذ الوطني، استمرارها في عملها خلال المرحلة المقبلة حفاظا على ما وصفته بـ”المسار الديمقراطي”، واستكمالاً لدورها في السعي نحو تحقيق أهداف ومتطلبات الشعب المصري، التي طالب بها في ثورتي 25 يناير و30 يونيو.

وقال السيد البدوي، رئيس حزب الوفد، في مؤتمر صحفي للجبهة بمقر الحزب، الأحد، أن “الإرهاب والمؤامرات” التي تحاك بالوطن تتطلب تكاتف القوى السياسية، والتيارات الثورية، ومن ثم تعلن جبهة الإنقاذ التزامها بالاستمرار لحماية المسار الديمقراطي، ومراقبة تحوله، وحماية حقوق الإنسان، مشيرا إلى اختيار الدكتور وحيد عبد المجيد، متحدثا رسميا للجبهة، على أن يتم اختيار المنسق العام لها وإعادة تشكيل اللجان النوعية بما يحقق مصالح الوطن خلال الفترة المقبلة.

وأوضح الدكتور أحمد البرعي وزير التضامن الاجتماعي، أنه حضر اجتماع جبهة الإنقاذ من أجل الاستماع لرؤية ووجهات النظر المختلفة لرؤساء الأحزاب وقيادات الجبهة ومقترحاتهم بشأن استمرار الجبهة، والتي استقرت على استمرار الكيان مستقلة تؤدي دورها لحين انتهاء خارطة الطريق، وضمان على وجود نظام ديمقراطي بعد ثورتي 25 يناير و30 يونيو، مرحبا باختيار شباب الجبهة الإنقاذ له ليكون منسق عام الجبهة قائلا: “إنه تحت أمر الشباب”.

وشدد “البرعي”، على استمرار الدكتور أحمد سعيد رئيس حزب المصريين الأحرار في موقع الأمين العام لجبهة الإنقاذ، وأن الجبهة لن تعلن عن تأييدها لأي مرشح رئاسي سواء الفريق عبد الفتاح السيسي أو أي مرشح رئاسي آخر، إلا بعد غلق باب الترشح والإطلاع على برامج المرشحين جيدا، وانحيازاته الاقتصادية والاجتماعية، وفريق العمل، الذي سيتولى المسؤولية معه.

وتابع: “الملف الذي قدمه الدكتور وحيد عبد المجيد، بمقترحات إعادة هيكلة الجبهة والمقترحات الأخرى المقدمة سيشرف عليها الدكتور السيد البدوي رئيس حزب الوفد”.

يذكر أن اجتماع الجبهة، شهد غياب عدد من رموزها ومن بينهم عمرو موسى، رئيس لجنة الخمسين، والدكتور محمد أبو الغار رئيس الحزب المصري الديمقراطي، وحمدين صباحي مؤسس التيار الشعبي، الذي أوضح جورج إسحاق إنه لظروف خاصة وليس خلافا مع قيادات الجبهة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث