مصدر عسكري ينفي اقتحام الفلوجة عصر الأحد

مصدر عسكري ينفي اقتحام الفلوجة عصر الأحد
المصدر: بغداد- (خاص) من عدي حاتم

استبعد مصدر عسكري رفيع نية القوات العراقية اقتحام مدينة الفلوجة عصر الأحد، مؤكدا أن التسريبات الإعلامية والتصريحات التي يطلقها بعض القادة العسكريين تندرج ضمن عمليات، جس نبض العدو والحرب النفسية.

وكانت وسائل إعلام محلية نقلت عن مصادر عسكرية لم تكشف عنها أن الجيش العراقي يعتزم اقتحام الفلوجة في الساعة السادسة عصرا بتوقيت بغداد ( الثالثة بتوقيت غرنيتش).

لكن مصدر عسكري رفيع اتصلت به إرم نفى بشدة وجود مثل هذه النية لدى القوات المسلحة، ساخرا من تلك الأنباء، ومتسائلا: “هل يوجد جيش في الدنيا يكشف خططه الحربية وساعات الهجوم؟”.

وقال: إنه “قبل يومين تم بث تسريبات عن عزم لواء المثنى اقتحام مدينة الكرمة (جنوب الفلوجة) هذا اليوم، وشاهدنا هروب عناصر داعش وباقي المسلحين منها”، مشيرا إلى أن القيادات العسكرية تريد أن تعرف تأثير مثل هذه الشائعات على المسلحين في الفلوجة، لاسيما بعد فراغها شبه الكامل من العوائل والمدنيين.

ورفض المصدر تحديد موعد للاقتحام، مكتفياً بالقول إنه قريب جداً لاسيما بعد قطع جميع الاتصالات وخدمة الانترنت عن محافظة الأنبار، وكشف جميع الطرق والشوارع المفخخة من الطرق والشوارع غير المفخخة بطائرات صياد الليل(MI35) الروسية، التي تمتلك تكنولوجيا عالية تمكنها من التصوير تحت الأرض ليلا ونهارا، وتابع أن الجيش يعتمد خطة استنزاف المسلحين من خلال تكثيف القصف عليهم بالطائرات والدبابات والمدفعية، وأيضا محاصرتهم وتضييق الخناق عليهم.

وأقر المصدر بقوة المسلحين وقدرتهم على إيقاع خسائر كبيرة في صفوف القوات الأمنية، كاشفا عن امتلاك داعش لمقاومات طائرات أحادية وثنائية أمريكية الصنع متطورة، وقناصات إسرائيلية، وأسلحة كاتمة تقتل على بعد اثنين كلم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث