عشائر الأنبار تمهل ثوارها 48 ساعة لإلقاء السلاح

عشائر الأنبار تمهل ثوارها 48 ساعة لإلقاء السلاح
المصدر: بغداد- (خاص) من عدي حاتم

أمهلت عشائر محافظة الأنبار المسلحين من “ثوار العشائر” 48 ساعة لإلقاء السلاح والعودة إلى صفوف العشائر التي تقاتل “داعش والقاعدة ” هادرين دم كل شخص يحمل السلاح من غير القوات الأمنية والصحوات بعد انتهاء المهلة، فيما تمكنت القوات الأمنية من قتل 40 عنصراً من داعش جنوب الفلوجة.

” ثوار العشائر” هي مجموعة حملت السلاح ضد الجيش العراقي والصحوات العشائرية بقيادة شيخ عشيرة “البو عساف” علي حاتم السليمان الذي كان يلقب بـ”أمير الدليم”؛ لكن عشائر الدليم قررت،الخميس، سحب اللقب منه لوقوفه ضد الحكومة المحلية وضد إرادة أهالي الأنبار ومصالحهم؛ بدعمه لداعش والغرباء.

وأعلنت العشائر في بيان أن: “عشائر الأنبار ممثلة بقبيلة البو فهد والبو علوان والبو جليب والبو عبيد والبو محل والبو جاسم وعشائر أخرى وأعضاء من مجلس المحافظة والقيادات الأمنية اجتمعوا في مبنى ديوان الأنبار وسط الرمادي وقرروا إمهال العناصر المسلحة من ثوار العشائر الذين وقفوا ضد الحكومة 48 ساعة لترك السلاح، ومن يحمله سيكون مستهدفا من قبل أجهزة الأمن”.

وطالب البيان العشائر بـ: “البراءة من كل من يحمل السلاح ضد الدولة وضمان حماية المدنيين الأبرياء ومؤسسات الدولة”، مؤكدا أن: ” قوات الجيش ستنسحب من مدينتي الرمادي والفلوجة بعد إعادة الأمن والاستقرار بشكل كامل إلى المحافظة”.

كما طالب البيان الحكومة المركزية: “الإسراع بتوفير المساعدات الغذائية والإنسانية العاجلة إلى العوائل المهجرة التي تركت منازلها والحفاظ على أمن وسيادة البلاد”.

وعلى صعيد الوضع الميداني أعلنت ” قيادة عمليات الأنبار” أن القوات البرية وبمساندة طيران الجيش قتلت 40 إرهابياً من تنظيم داعش وحرقت 15 سيارة تابعة لهم في منطقة عامرية الفلوجة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث